ثقافة وأدب > فصاحة الكلام (2)
فصاحة الكلام (2)
نشرت في: 2016/1/17 (عدد القراءات 442)

فصاحة الكلام هي: خلوص الكلام من الأمور التالية:
1- من عدم فصاحة بعض كلماته، فإذا اشتمل كلام على كلمة غير فصيحة ـ كما ذكرناه سابقاًـ فلا يعدُّ الكلام فصيحاً

2- ومن تنافر الكلمات المجتمعة، بأن يكون بين كلماته تنافرٌ، فتثقل على السمع، وتَعسر على النطق، نحو هذين البيتين:

وقــبر حــرب بــمكان قفــــرُ 
وليس قــربَ قـبر حـرب قـبرُ

وقال أبو تمّمام:
كــريم متى أمــدحه أمدحه والــورى 
معي وإذا ما لمته لمته وحدي

و قول الآخر 

وازْورّ من كان له زائراً 
و عافَ عافي العُرْفِ عرفانَهُ


3- ومن ضعف التأليف:  

بأن يكون الكلام جارياً على خلاف قوانين النحو المستنبطة من كلام العرب، كوصل ضميرين وتقديم غير الضمير الاعرف على الأعرف نحو: (اعاضهاك) في قول المتنّبي:
خلت البلاد من الغزالة ليلهـا            فاعاضهاك الله كــي لا تحزنا
و الأصح أن يقول : فأعاضكها بتقديم ضمير المخاطب على ضمير الغائب 

4- ومن التعقيد اللفظي، بأن تكون الكلمات مرتّبة على خلاف ترتيب المعاني مما يعسر فهمه و تبادر معناه إلى الذهن

قال المتنبي:
جفختْ وهم لا يجفخون بها بهم  
شيمٌ على الحسب الأغر دلائل
والأصل:  جفخت بهم شيمٌ دلائل على الحسب الاغرّ وهم لا يجفخون بها.

قال الآخر : 
أنّى يكونُ أبا البرايا آدمُ 
و أبوك - و الثقلانِ أنت -محمدُ
أراد كيف يكون آدم أبا البرايا ، و أبوك محمد و أنت الثقلانِ ؟  ففصل بين المبتدأ ( أبوك ) و الخبر ( محمد ) بجملة و الثقلان أنت 

و قول الفرزدق يمدح خال الخليفة هشام بن عبد الملك : 
و ما مثله في الناس إلا مملّكًا 
أبو أمه حيٌّ أبوه يقاربُهْ

أراد و ما مثْلُ خالِ الخليفة في الناس أحدٌ حيٌّ يشابهه و يقاربه إلا 
مملّكًا يعني إلا الخليفة نفسه 

وقول الشاعر أيضاً :

إلى ملكٍ ما أمُّه من محاربٍ 
أبوه و لا كانت كليبٌ تصاهرُهْ

أراد إلى ملك أبوه ليست أمُّه من محارب 

و قول الآخر : 

فأصبحتْ بعدَ خطَّ بهجتِها 
كأنَّ قفْرًا رسومَها قَلَما

أراد فأصبحت بعد بهجتها قفرًا كأن قلمًا خطّ رسومها 

5 ـ ومن التعقيد المعنوي: بأن يكون التركيب خفي الدلالة على المعنى المراد بسبب ايراد اللوازم البعيدة، المحتاجة الى إعمال الذهن، حتى يفهم المقصود.

قال عباس بن الاحنف:

سأطلب بعد الدار عنكم لتقربوا 
وتسكب عيناي الدموع لتجمدا

أردا بجمود العين: الفرح والسرور الموجب لعدم البكاء، وهذا خلاف المعنى المتفاهم.لأن جمود العين معنى تلازمه قساوة القلب و البخل بالدمع لا الفرح

وقول الآخر 
و مَن لم يذُدْ عن حوضِهِ بسلاحِه 
يُهَدَّمْ و مَن لم يظلمِ الناس َ يُظلَمِ 

أراد بظلم الناس الكناية عن المحافظة على الحقوق و هو معنىً بعيد جداً  

6- ومن كثرة التكرار، بأن يكرر اللفظ الواحد، فيأتي به مرتين أو أزيد.

قال الشاعر:

لو كنتَ كنتَ كتمتَ السرَّ كنتَ كما 
كنّا و كنتَ و لكنْ ذاك لم يكنِ 

ومِنْ جاهلٍ بي و هو يجهلُ حهلَه 
و يجهلُ علمي أنّه بيَ جاهلُ

7- ومن تتابع الاضافات، بأن تتداخل الإضافات.

قال ابن بابك:
حمامة جرعى حومة الجندل اسجعي            فأنت بمــــرأى مـــن سعاد ومسمع
والحاصل:
انه إذا كان في الكلام أحد هذه الأمور السبعة كان غير فصيح.

بقلم: سماحة الشيخ صالح جعفر الجمري

التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
القوالب

(1 ثيم)
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011