مقالات > ذكرى استشهاد التابعي الجليل عبدالله بن عفيف الأزدي بالثالث عشر من محرم 61 هجرية
ذكرى استشهاد التابعي الجليل عبدالله بن عفيف الأزدي بالثالث عشر من محرم 61 هجرية
نشرت في: 2015/10/28 (عدد القراءات 293)

بسم الله الرحمن الرحيم 

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم وألعن أعدائهم وقتلتهم إلى قيام يوم الدين

[{ كلامكم نور وأمركم رشد }]

عظم الله أجورنا وأجوركم بذكرى استشهاد التابعي الجليل الوابلي الغامدي الأزدي بالثالث عشر من محرم الحرام عام 61 للهجرة بعد مقتل الحسين عليه السلام بأربعة أيام 



" جاء في الحديث : أفضل الجهاد كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائر " .  

🔴الأزدي هو عبد الله بن عفيف الوالبي الغامدي الازدي من غامد أحد صحابة علي بن ابي طالب ، وكانت عينه اليسرى قد ذهبت يوم الجمل واليمنى يوم صفين وهو يقاتل في صفوف علي بن أبي طالب.

🔴عبدالله الأزدي و شخصيته العظيمة :

⬛️كان رضوان الله عليه قد فقد عينه اليسرى في معركة الجمل واليمنى في معركة صفين ، واشتغل بعد ذلك بالعبادة وكان من زهاد الكوفة .

 ⬛️قال السيد علي بن موسى ابن طاووس في كتابه اللهوف في قتلى الطفوف: (( … وكان من خيار الشيعة وزهادها . و كانت عينه اليسرى ذهبت في يوم الجمل ، والأخرى في يوم صفين . وكان يلازم المسجد الأعظم ، فيصلي فيه إلى الليل … )) .

غالباً ما يتصور المستبدون والطغاة والظّلمَة ، أنهم منتصرون بالقتل وسفك الدماء والمال والجند، كما هو حالنا اليوم ، حيث تنوعات الامكانات وتضاعفت القدرات المادية لتجعل الحاكم بين أبناء شعبه، أكثر من طاغية وديكتاتور ومستبد بالرأي، ليصل الى درجة العصمة وحتى الدفع به نحو السماء...! بالكلمة الكاذبة والمديح الباطل. لذا نجد كلمة الحق والصدق، هي السلاح الذي يخافه ويخشاه مثل هؤلاء ، لانه الأمر الوحيد الذي يفضح حقيقتهم الجوفاء، لذا يحاولون بشتى الاساليب والطرق إخماد مثل هذه الأصوات، او حتى لا تصل الى اسماع الناس وقلوبهم، و إن اقتضى الأمر استخدام العنف بوحشية أو السجن أو الأغتيال ، وشخصية هذا العبد الصالح   قد سطرت أروع الأمثلة النادرة في إيضاح وتبيان الحق من الباطل وتفنيد الإشاعات المغرضة ضد أهل البيت والدفاع عنهم بكلمة حق غير مختشياً ولا مكترثاً في أمر القتل من قِبل الطاغية ابن زياد. 

 🔴روايتين في حادثة عبد الله الأزدي مع ابن زياد:

⬛️قيل كان رضوان الله عليه حاضراً في مجلس عبيد الله ابن زياد عندما أدخل الإمام السجاد عليه الصلاة والسلام وعماته وبنات الرسالة سبايا ولما سمع ابن زياد ينسب الكذب لأمير المؤمنين والحسين عليهما الصلاة والسلام نهض من بين الناس وقال لابن زياد: صه يا بن مرجانة ، إنما الكذاب أنت وأبوك والذي ولاك وأبوه ، يا عدو الله أتقتلون أبناء النبيين وتتكلمون بهذا الكلام على منابر المؤمنين . حينها توجه جلاوزة ابن زياد للنيل منه لكن قبيلته منعتهم من ذلك حتى إذا أخرجوه من المسجد ، ولما ذهب إلى دره حاصروا داره وكسروا الباب وهجموا عليه ، فقاتلهم قتال الأبطال وابنته تقوله له: جاؤوك عن يمينك يا أبي ، جاؤوك عن شمالك ، جاؤوك من خلفك ، أو من بين يديك ، وهو يهجس ويضرب حتى تكاثروا عليه وكلّ فأسروه وأخذوه إلى ابن زياد ، ولما أدخل على ابن زياد ورآه قال: الحمد لله الذي أخزاك ، فقال له عبد الله بن عفيف: يا عدو الله ! وبماذا أخزاني الله ؟ والله لو فرج لي عن بصري ضاق عليك موردي ومصدري ، ثم قال عبد الله بن عفيف: الحمد لله رب العالمين أما إني قد كنت أسأل الله ربي أن يرزقني الشهادة قبل أن تلدك أمك وسألت الله أن يجعل ذلك على يدي ألعن خلقه وأبغضهم إليه ، فلما كف بصري يئست من الشهادة ، والآن الحمد لله الذي رزقنيها بعد اليأس منها ، وعرفني الإجابة منه في قديم دعائي فقال ابن زياد : اضربوا عنقه ! فضربت عنقه وصلب رضوان الله عليه .

⬛️موقف عبدالله الأزدي مع ابن زياد في قول آخر : 

بعد مقتل الإمام الحسين في كربلاء جمع أمير الكوفة عبيد الله بن زياد الناس في جامع الكوفة وصعد على المنبر فقال :"الحمد لله الذي أظهر الحق وأهله، ونصر أمير المؤمنين يزيد وحزبه، وقتل الكذاب بن الكذاب الحسين بن علي وشيعته 
فنهض عبد الله بن عفيف من بين الناس وصاح :"يا ابن زياد، إن الكذاب ابن الكذاب أنت وأبوك ومن ولاك وأبوه، يا عدو الله، أتقتلون أبناء النبيين وتتكلمون بهذا الكلام على منابر المؤمنين؟!"
فغضب ابن زياد حتى انتفخت اوداجه..وانتفض من كان بالمسجد يقاتلون الشرطة ويمنعون اعتقال عبد الله بن عفيف ،،ففر عبد الله بن عفيف إلى منزله لكنه لم يستطع الفرار اكثر فاعتقلته الشرطة وقتلوا ابنته وزوجها وجيء به إلى أمير الكوفة عبيد الله بن زياد الذي أمر بقطع رأسه وصلبه . 

استشهد عبد الله الأزدي رضوان الله عليه بالثالث عشر من شهر محرم الحرام بعد مقتل الحسين بثلاثة أيام من عام إحدى وستين للهجرة في الكوفة ، فسلام الله عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا . 

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين . 

دعواتكم لأحبتنا بالعراق بالفرج والنصر والغلبة وأسألكم صالح الدعاء بشفاء والدتي و مرضى المؤمنين والمؤمنات (الرادود عمارالعرب) 14 محرم  1437هجرية . 
__________________________
🔵أهم المصادر المعتبرة التي اعتمدنا عليها في جمع هذا السرد المتواضع

🔷قويم الشيعة ص52 .

🔷بحار الأنوار ج45 ص119 .

🔷الإرشاد ج2 ص117 .

🔷مواقف الشيعة ، الأحمدي الميانجي ج2 ص195 – 197 .

🔷اللهوف في قتلى الطفوف ص95 – 98 .

🔷مستدركات علم رجال الحديث ج5 ص56 .

🔷معجم رجال الحديث ج11 ص276 – 277 .


التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011