مقالات > ذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر الكاظم 25 جب 183 هجرية‏
ذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر الكاظم 25 جب 183 هجرية‏
نشرت في: 2015/5/20 (عدد القراءات 353)

 

بسم الله الرحمن الرحيم 

اللهم صل على محمد واله محمد وعجل فرجعهم وألعن أعدائهم وقتلتهم إلى قيام يوم الدين 

عظم الله أجورنا وأجوركم بذكرى شهادة سيدنا ومولانا باب الحوائج موسى بن جعفر الكاظم صلوات الله وتحياته وسلامه عليه بالخامس والعشرين من رجب الأصب ١٨٣ هجرية 

[{ كلامكم نور وأمركم رشد }] 

اللهم صل على موسى بن جعفر مالف البلوى والصبر والمضطهد بالظلم والمقبور بالجور والمعذب في قعر السجون وظلم المطامير ذي الساق المرضوض بحلق القيود والجنازة المنادى عليها بذل الاستخفاف والوارد على جده المصطفى وأبيه المرتضى وأمه سيدة النساء بارث مغصوب وولاء مسلوب وامر مغلوب ودم مطلوب وسم مشرو

قال كمال الدين أثابه الله : هو الإمام الكبير القدر العظيم الشأن الكثير التهجد الجاد في الاجتهاد و المشهود له بالكرامات المشهور بالعبادة المواظب على الطاعات يبيت الليل ساجدا و قائما و يقطع النهار متصدقا و صائما و لفرط حلمه و تجاوزه عن المعتدين عليه دعي كاظما كان يجازي المسي‏ء بإحسانه إليه و يقابل الجاني عليه بعفوه عنه و لكثرة عباداته كان يسمى بالعبد الصالح و يعرف في العراق بباب الحوائج إلى الله لنجح المتوسلين إلى الله تعالى به كراماته تحار منها العقول و تقضي بأن له عند الله قدم صدق و لا يزول .

Large red circleالإمام الكاظم وولادته الشريفة : 

ولد الإمام الكاظم في ذي الحجة في الأبواء بين مكة والمدينة سنة سبع وعشرين ومائة من الهجرة كما جاء في الدر النظيم وقيل يوم الأحد في السابع من صفر الأحزان سنة ثمانية وعشرين و مائة من الهجرة .

Large red circleالإمام الكاظم ونسبه الشريف : و أما عن نسبه أبا و أما ، فأبوه جعفر الصادق بن محمد الباقر و قد تقدم القول فيه و أمه أم ولد يسمى حميدة البربرية و قيل غير ذلك .

Large red circleالإمام الكاظم واسمه الشريف وكناه وألقابه: 

أما أسمه فموسى و كنيته أبو الحسن و قيل أبو إسماعيل و كان له ألقاب متعددة منها : العبد الصالح ، التفس الزكية ، زين المتهجدين ، الوفي ، الصابر ، الأمين ، الزاهر ، وسمي بذلك لأنه زهر بأخلاقه الشريفة وكرمه المضيئ التام ، الكاظم و هو أشهرها وسمي بذلك لما كظمه من الغيظ وغض بصره عما فعله الظالمون به فإن الكاظم هو الممتلئ خوفاً وحزناً .

Large red circleالإمام الكاظم وعمره الشريف ومدّة إمامته : 

فإنه مات لخمس بقين من رجب سنة ثلاث و ثمانين و مائة للهجرة و في وفي ذكر ولادته بسنة ثمان و عشرين و قيل تسع و عشرين فيكون عمره على القول الأول خمسا و خمسين سنة و على القول الثاني أربعا و خمسين سنة و قبره بالمشهد المعروف بباب التين من بغداد المحروسة انتهى كلام كمال الدين.

Large red circleالإمام الكاظم وصفاته : 

جاء في مناقب آل أبي طالب : كان عليه السلام أزهراً في الغيظ لحرارة مزاجه ، حسن الوجه ، ربعاً ، كث اللحية ، كان أفقه أهل زمانه وأحفظهم لكتاب الله ، وأحسنهم صوتاً بالقرآن فكان إذا قرأ يحزن ، ويبكي السامعون لتلاوته ، وكان أجلّ الناس شأناً، وأعلاهم في الدين مكاناً ، وأسخاهم بناناً، وأفصحهم لساناً ، وأشجعهم جناناً . 

Large red circleالإمام الكاظم وحكّام عصره : 

أبو جعفر اللامنصور المعروف بالدوانِيقي، لأنّه كان ولفرط شحه وبخله وحبّه للمال يحاسب حتّى على الدوانيق، والدوانيق جمع دانق، وهو أصغر جزء من النقود في عهده، محمّد اللامهدي، موسى اللاهادي، هارون للارشيد.

Large red circleالإمام الكاظم وشاعره : لقد كان شاعره السيد الحميري رضوان الله تعالى عليه صاحب القصائدة الرائعة المنظورة من أهل بيت العصمة عليهم السلام . 

Large red circleالإمام الكاظم وبوابه : لقد كان بوابه محمد بن المفضّل كما جاء في نور الأبصار للشبلنجي وفي مجموعة نفيسة في تاريخ الأئمة .

Large red circleالإمام الكاظم ونقش خاتمه : لقد كان نقش خاتمه الملك لله وحده كما جاء في نور الأبصار للشبلنجي ، وقيل حسبي الله ، كما جاء كما جاء في مناقب آل أبي طالب . 

Large red circleالإمام الكاظم ومناقبه المتعددة : 

فكثيرة و لو لم يكن منها إلا العناية الإلهية لكفاه ذلك منقبة : 

Large black square️ لقد نقل عن الفضل بن الربيع أنه أخبر عن أبيه أن المهدي لما حبس موسى بن جعفر ففي بعض الليالي رأى المهدي في منامه علي بن أبي طالب عليه السلام و هو يقول له يا محمد فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَ تُقَطِّعُوا أَرْحامَكُمْ قال الربيع فأرسل إلي ليلا فراعني و خفت من ذلك و جئت إليه و إذا هو يقرأ هذه الآية و كان أحسن الناس صوتا فقال علي الآن بموسى بن جعفر فجئته به فعانقه و أجلسه إلى جانبه و قال يا أبا الحسن رأيت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام  في النوم فقرأ علي كذا فتؤمني أن تخرج علي أو على أحد من ولدي فقال و الله لا فعلت ذلك و لا هو من شأني قال صدقت يا ربيع أعطه ثلاثة آلاف دينار و رده إلى أهله إلى المدينة قال الربيع فأحكمت أمره ليلا فما أصبح إلا و هو في الطريق خوف العوائق.
و رواه الجنابذي و ذكر أنه وصله بعشرة آلاف دينار و قال خشنام بن حاتم الأصم قال ; قال لي أبو حاتم قال ; قال لي شقيق البلخي رضي الله عنهم : خرجت حاجا في سنة تسع و أربعين و مائة فنزلنا القادسية فبينا أنا أنظر إلى الناس في زينتهم و كثرتهم فنظرت إلى فتى حسن الوجه شديد السمرة ضعيف فوق ثيابه ثوب من صوف مشتمل بشملة في رجليه نعلان و قد جلس منفردا فقلت في نفسي هذا الفتى من الصوفية يريد أن يكون كلا على الناس في طريقهم و الله لأمضين إليه و لأوبخنه فدنوت منه فلما رآني مقبلا قال يا شقيق اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ثم تركني و مضى فقلت في نفسي إن هذا الأمر عظيم قد تكلم بما في نفسي و نطق بإثمي و ما هذا إلا عبد صالح لألحقنه و لأسألنه أن يحالني فأسرعت في أثره فلم ألحقه و غاب عن عيني فلما نزلنا واقصة و إذا به يصلي و أعضاؤه تضطرب و دموعه تجري فقلت هذا صاحبي أمضي إليه و أستحله فصبرت حتى جلس و أقبلت نحوه فلما رآني مقبلا قال يا شقيق اتل وَ إِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدى ثم تركني و مضى فقلت إن هذا الفتى لمن الأبدال لقد تكلم على سري مرتين فلما نزلنا زبالة إذا بالفتى قائم على البئر و بيده ركوة يريد أن يستقي ماء فسقطت الركوة من يده في البئر و أنا أنظر إليه فرأيته و قد رمق السماء و سمعته يقول :

أنت ريي إذا ظمئت إلى الماء
و قوتي إذا أردت الطعاما

اللهم سيدي ما لي غيرها فلا تعدمنيها قال شقيق فو الله لقد رأيت البئر و قد ارتفع ماءها فمد يده و أخذ الركوة و ملأها ماء فتوضأ و صلى أربع ركعات ثم مال إلى كثيب رمل فجعل يقبض بيده و يطرحه في الركوة و يحركه و يشرب فأقبلت إليه و سلمت عليه فرد علي السلام فقلت أطعمني من فضل ما أنعم الله عليك فقال يا شقيق لم تزل نعمة الله علينا ظاهرة و باطنة فأحسن ظنك بربك ثم ناولني الركوة فشربت منها فإذا هو سويق و سكر فو الله ما شربت قط ألذ منه و لا أطيب ريحا فشبعت و رويت و بقيت أياما لا أشتهي طعاما و لا شرابا ثم إني لم أره حتى دخلنا مكة فرأيته ليلة إلى جنب قبة الشراب في نفس الليل قائما يصلي بخشوع و أنين و بكاء فلم يزل كذلك حتى ذهب الليل فلما رأى الفجر جلس في مصلاه يسبح ثم قام فصلى الغداة و طاف بالبيت أسبوعا فخرج فتبعته و إذا له غاشية و موال و هو على خلاف ما رأيته في الطريق و دار به الناس من حوله يسلمون عليه فقلت لبعض من رأيته يقرب منه من هذا الفتى فقال هذا موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام فقلت قد عجبت أن تكون هذه العجائب إلا لمثل هذا السيد.

و لقد نظم بعض المتقدمين واقعة شقيق معه في أبيات طويلة نقتصر على ذكر بعضها فقال :

سل شقيق البلخي عنه و ما عاين
منه و ما الذي كان أبصر

قال لما حججت عاينت شخصا
شاحب اللون ناحل الجسم أسمر 

سائرا وحده و ليس له زاد 
فما زلت دائما أتفكر

و توهمت أنه يسأل الناس
و لم أدر أنه الحج الأكبر

ثم عاينته و نحن نزول
دون فيد على الكثيب الأحمر

يضع الرمل في الإناء و
يشربه , فناديته و عقلي محير

اسقني شربة فناولني منه 
فعاينته سويقا و سكر

فسألت الحجيج من يك هذا 
 قيل هذا الإمام موسى بن جعفر

فهذه الكرامات العالية المقدار الخارقة للعوائد هي على التحقيق حلية المناقب و زينة المزايا و غرر الصفات و لا يؤتاها إلا من أفاضت عليه العناية الربانية أنوار التأييد و مرت له أخلاق التوفيق و أزلفته من مقام التقديس و التطهير و ما يلقيها إلا الذين صبروا و ما يلقيها إلا ذو حظ عظيم.
و لقد قرع سمعي ذكر واقعة عظيمة ذكرها بعض صدور العراق أثبتت لموسى عليه السلام أشرف منقبته و شهدت له بعلو مقامه عند الله تعالى و زلفى منزلته لديه و ظهرت بها كراماته بعد وفاته و لا شك أن ظهور الكرامة بعد الموت أكثر منها دلالة حال الحياة.

و هي : أن من عظماء الخلفاء مجدهم الله تعالى من كان له نائب كبير الشأن في الدنيا من مماليكه الأعيان و كان في ولاية عامة طالت فيها مدته و كان ذا سطوة و جبروت فلما انتقل إلى الله تعالى اقتضت عناية الخليفة له أن تقدم بدفنه في ضريح مجاور لضريح الإمام موسى بن جعفر عليه السلام بالمشهد المطهر و كان بالمشهد المطهر نقيب معروف و مشهود له بالصلاح كثير التودد و الملازمة للضريح و الخدمة له قائم بوظائفها فذكر هذا النقيب أنه بعد دفن هذا المتوفى في ذلك القبر بات بالمشهد الشريف فرأى في منامه أن القبر قد انفتح و النار تشتعل فيه و قد انتشر منه دخان و رائحة قتار ذلك المدفون فيه إلى أن ملأت المشهد و أن الإمام موسى عليه السلام واقف فصاح لهذا النقيب باسمه و قال له تقول للخليفة يا فلان و سماه باسمه لقد آذيتني بمجاورة هذا الظالم و قال كلاما خشنا فاستيقظ ذلك النقيب و هو يرعد فرقا و خوفا و لم يلبث أن كتب ورقة و سيرها منهيا فيها صورة الواقعة بتفصيلها فلما جن الليل جاء الخليفة إلى المشهد المطهر بنفسه و استدعى النقيب و دخلوا إلى الضريح و أمر بكشف ذلك القبر و نقل ذلك المدفون إلى موضع آخر خارج المشهد فلما كشفوه وجدوا فيه رماد الحريق و لم يجدوا للميت أثرا و في هذه القضية زيادة استغناء عن تعداد بقية مناقبه و اكتفاء عن بسط القول فيها.

الإمام الكاظم وذكر أولاده :

أما عدد أولاده الكرام فقيل ولد له عشرون ابنا و ثمان عشر بنتا و أسماء بنيه عليه السلام

 




Large black square️أسماء الأولاد : Large blue diamond علي الرضا Large blue diamondزيد Large blue diamondإبراهيم Large blue diamondعقيل هارون Large blue diamondالحسن Large blue diamondالحسين Large blue diamondعبد الله إسماعيل Large blue diamondعبيد الله Large blue diamondعمر Large blue diamondأحمد Large blue diamondجعفر Large blue diamondيحيى Large blue diamondإسحاق Large blue diamondالعباس Large blue diamondحمزة Large blue diamondعبد الرحمن Large blue diamondالقاسم Large blue diamondجعفر الأصغر و يقال موضع عمر محمد.

Large black square️أسماء البنات : Large blue diamondخديجة Large blue diamondأم فروة Large blue diamondأسماء Large blue diamondعلية Large blue diamondفاطمة الكبرى Large blue diamondفاطمة الصغرى Large blue diamondرقية الصغرى "كلثوم"Large blue diamond أم كلثوم Large blue diamondآمنة Large blue diamond زينب Large blue diamondأم عبد الله زينب الصغرى Large blue diamondأم القاسم حكيمة Large blue diamondأسماء الصغرى Large blue diamondمحمودة Large blue diamondأمامة Large blue diamondميمونة Large blue diamondبريهة Large blue diamondحسنة Large blue diamondعباسة Large blue diamondأم سلمةLarge blue diamondو قيل غير ذلك.

Large red circleالإمام الكاظم والنص عليه عن أبيه عليه السلام :

Large black square️عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام على ابنه أبي الحسن موسى عليه السلام : من شيوخ أصحاب أبي عبد الله عليه السلام و خاصته و بطانته و ثقاته الفقهاء الصالحين رحمة الله عليهم المفضل بن عمر الجعفي و معاذ بن كثير و عبد الرحمن بن الحجاج و الفيض بن المختار و يعقوب السراج و سليمان بن خالد و صفوان الجمال و غيرهم ممن يطول بذكرهم الكتاب.

و قد روى ذلك من إخوته إسحاق و علي ابنا جعفر و كانا من الفضل و الورع على ما لا يختلف فيه اثنان .

Large black square️فروى موسى الصيقل عن المفضل بن عمر الجعفي رحمه الله قال : كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فدخل أبو إبراهيم موسى عليه السلام و هو غلام فقال أبو عبد الله عليه السلام استوص به و ضع أمره عند من تثق به من أصحابك .
و روى ثبيت عن معاذ بن كثير عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قلت أسأل الله الذي رزق أباك منك هذه المنزلة أن يرزقك من عقبك قبل الممات مثلها قال قد فعل الله ذلك فقلت من هو جعلت فداك فأشار إلى العبد الصالح و هو راقد فقال هذا الراقد و هو يومئذ غلام .

Large black square️و روى أبو علي الأرجاني عن عبد الرحمن بن الحجاج قال : دخلت على جعفر بن محمد عليه السلام في منزله فإذا هو في بيت كذا من داره في مسجد له و هو يدعو و على يمينه موسى بن جعفر عليه السلام يؤمن على دعائه فقلت له جعلني الله فداك قد عرفت انقطاعي إليك و خدمتي لك فمن ولي الأمر بعدك قال يا عبد الرحمن إن موسى قد لبس الدرع و استوت عليه فقلت له لا أحتاج بعد هذا إلى شي‏ء .

Large black square️و روى عبد الأعلى عن الفيض بن المختار قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام خذ بيدي من النار من لنا بعدك فدخل أبو إبراهيم و هو يومئذ غلام فقال هذا صاحبكم فتمسك به .

Large black square️و روى ابن أبي نجران عن منصور بن حازم قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام بأبي أنت و أمي إن الأنفس يغدى عليها و يراح فإذا كان ذلك فمن فقال أبو عبد الله عليه السلام إذا كان ذلك فهو صاحبكم و ضرب على منكب أبي الحسن الأيمن و هو فيما أعلم يومئذ خماسي و عبد الله بن جعفر جالس معنا .

Large black square️و روى ابن أبي نجران عن عيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عليه السلام عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قلت له إن كان كون و لا أراني الله ذلك فبمن أئتم قال فأومأ إلى ابنه موسى قلت فإن حدث بموسى حدث فبمن أئتم قال بولده قلت فإن حدث بولده حدث و ترك أخا كبيرا و ابنا صغيرا قال بولده ثم هكذا أبدا .

Large black square️و روى المفضل عن طاهر بن محمد عن أبي عبد الله عليه السلام قال : رأيته يلوم عبد الله ابنه و يعظه و يقول له ما منعك أن تكون مثل أخيك فو الله إني لأعرف النور في وجهه فقال عبد الله و كيف أ ليس أبي و أبوه واحدا و أصلي و أصله واحدا فقال له أبو عبد الله عليه السلام إنه من نفسي و أنت ابني .

Large black square️و روى محمد بن سنان عن يعقوب السراج قال : دخلت على أبي عبد الله عليه السلام و هو واقف على رأس أبي الحسن موسى و هو في المهد فجعل يساره طويلا فجلست حتى فرغ فقمت إليه فقال ادن إلى مولاك فسلم عليه فسلمت عليه فرد علي السلام بلسان فصيح ثم قال لي اذهب فغير اسم ابنتك التي سميتها أمس فإنه اسم يبغضه الله تعالى و كانت ولدت لي بنت فسميتها فقال أبو عبد الله انته إلى أمره ترشد فغيرت اسمها .
و روى ابن مسكان عن سليمان بن خالد قال : دعا أبو عبد الله عليه السلام أبا الحسن يوما و نحن عنده فقال لنا عليكم بهذا بعدي فهو و الله صاحبكم .

Large black square️و روى الوشاء عن علي بن الحسين عن صفوان الجمال قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن صاحب هذا الأمر فقال إن صاحب هذا الأمر لا يلهو و لا يلعب فأقبل أبو الحسن موسى عليه السلام و هو صغير و معه عناق مكية و هو يقول اسجدي لربك فأخذه أبو عبد الله عليه السلام و ضمه إليه و قال بأبي و أمي من لا يلهو و يلعب .

Large black square️و روى يعقوب بن جعفر الجعفري قال حدثني إسحاق بن جعفر الصادق عليه السلام قال : كنت عند أبي يوما فسأله علي بن عمر بن علي فقال جعلت فداك إلى من نفزع و يفزع الناس بعدك فقال إلى صاحب هذين الثوبين الأصفرين و العذيرتين و هو الطالع عليك من الباب فما لبثنا أن طلعت علينا كفان آخذتان بالبابين حتى انفتحا و دخل علينا أبو إبراهيم موسى بن جعفر عليه السلام  و هو صبي و عليه ثوبان أصفران .
و روى محمد بن الوليد قال : سمعت علي بن جعفر بن محمد الصادق عليه السلام يقول سمعت أبي جعفر بن محمد يقول لجماعة من خاصته و أصحابه استوصوا بابني موسى خيرا فإنه أفضل ولدي و من أخلف بعدي و هو القائم مقامي و الحجة لله عز و جل على كافة خلقه من بعدي .

و كان علي بن جعفر شديد التمسك بأخيه موسى و الانقطاع إليه و التوفر على أخذ معالم دينه عنه و له مسائل مشهور عنه و جوابات رواها سماعا منه و الأخبار فيما ذكرناه أكثر من أن يحصى على ما بيناه و وصفناه .

Large red circleالإمام الكاظم وطرف من دلائله و آياته و معجزاته و علاماته : 

Large black square️عن هشام بن سالم قال : كنا بالمدينة بعد وفاة أبي عبد الله عليه السلام و أنا و محمد بن النعمان صاحب الطاق و الناس و مجتمعون على عبد الله بن جعفر أنه صاحب الأمر بعد أبيه فدخلنا عليه و الناس عنده فسألناه عن الزكاة في كم تجب فقال في مائتي درهم خمسة دراهم فقلنا له ففي مائة فقال درهمان و نصف قلنا و الله ما تقول المرجئة هذا فقال و الله ما أدري ما تقول المرجئة قال فخرجنا ضلالا ما ندري إلى أين نتوجه أنا و أبو جعفر الأحول فقعدنا في بعض أزقة المدينة باكين لا ندري إلى أين نتوجه و إلى من نقصد نقول إلى المرجئة إلى القدرية إلى المعتزلة إلى الزيدية فنحن كذلك إذ رأيت رجلا شيخا لا أعرفه يومئ إلي بيده فخفت أن يكون عينا من عيون أبي جعفر المنصور و ذلك أنه كان له بالمدينة جواسيس على من يجتمع بعد جعفر من الناس فيؤخذ فتضرب عنقه فخفت أن يكون منهم فقلت للأحول فإني خائف على نفسي و عليك و إنما يريدني ليس يريدك فتنح عني لا تهلك فتعين على نفسك فتنحى عنه بعيدا و تبعت الشيخ و ذلك أني ظننت أني لا أقدر على التخلص منه فما زلت أتبعه و قد عرضت على الموت حتى ورد بي على باب أبي الحسن موسى عليه السلام ثم خلاني و مضى فإذا خادم بالباب فقال لي ادخل رحمك الله فدخلت فإذا أبو الحسن موسى عليه السلام فقال لي ابتداء منه إلي إلي لا إلى المرجئة و لا إلى القدرية و لا إلى المعتزلة و لا إلى الزيدية و لا إلى الخوارج قلت جعلت فداك مضى أبوك قال نعم قلت مضى موتا قال نعم قلت فمن لنا بعده قال إن شاء الله أن يهديك هداك قلت جعلت فداك إن أخاك عبد الله يزعم أنه الإمام من بعد أبيه فقال عبد الله يريد أن لا يعبد الله قال قلت جعلت فداك فمن لنا من بعده فقال إن شاء الله أن يهديك هداك قلت جعلت فداك فأنت هو قال لا أقول ذلك قال فقلت في نفسي إني لم أصب طريق المسألة ثم قلت له جعلت فداك أ عليك إمام قال لا قال فدخلني شي‏ء لا يعلمه إلا الله تعالى إعظاما له و هيبة ثم قلت له جعلت فداك أسألك عما كنت أسأل أباك قال سل تخبر و لا تذع فإن أذعت فهو الذبح قال فسألته فإذا هو بحر لا ينزف قلت جعلت فداك شيعة أبيك ضلال فألقي إليهم هذا الأمر و ادعوهم إليك فقد أخذت على الكتمان قال من آنست منه رشدا فألق إليه و خذ عليه الكتمان فإن أذاع فهو الذبح و أشار بيده إلى حلقه قال فخرجت من عنده فلقيت أبا جعفر الأحول فقال لي ما وراءك قلت الهدى و حدثته بالقصة قال ثم لقينا زرارة و أبا بصير فدخلا عليه و سمعا كلامه و ساءلاه و قطعا عليه ثم لقينا الناس أفواجا فكل من دخل عليه قطع بالإمامة إلا طائفة عمار الساباطي و بقي عبد الله لا يدخل عليه من الناس إلا القليل .

Large black square️و عن الرافعي قال : كان لي ابن عم يقال له الحسن بن عبد الله و كان زاهدا و كان من أعبد أهل زمانه و كان السلطان يتقيه لجده في الدين و اجتهاده و ربما استقبل السلطان في الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر بما يغضبه فيحتمل ذلك لصلاحه فلم تزل هذه حاله حتى دخل يوما المسجد و فيه أبو الحسن موسى عليه السلام فأومأ إليه فأتاه فقال له يا با علي ما أحب إلي ما أنت فيه و أسرني به إلا أنه ليست لك معرفة فاطلب المعرفة فقال له جعلت فداك و ما المعرفة قال اذهب تفقه و اطلب الحديث قال عن من قال عن فقهاء المدينة ثم أعرض علي الحديث قال فذهب فكتب ثم جاء فقرأه عليه فأسقط كله ثم قال اذهب فاعرف و كان الرجل معينا بدينه فلم يزل يترصد أبا الحسن حتى خرج إلى ضيعة له فلقيه
في الطريق فقال له جعلت فداك إني أحتج عليك بين يدي الله عز و جل فدلني على ما تجب علي معرفته قال فأخبره أبو الحسن عليه بأمر أمير المؤمنين عليه السلام و حقه و ما يجب له و أمر الحسن و الحسين و علي بن الحسين و محمد بن علي و جعفر بن محمد صلى الله عليه وآله وسلم ثم سكت فقال له جعلت فداك فمن الإمام اليوم قال إن أخبرتك تقبل قال نعم قال أنا هو قال فشي‏ء أستدل به قال اذهب إلى تلك الشجرة و أشار إلى بعض شجر أم غيلان و قل لها يقول لك موسى بن جعفر أقبلي قال فأتيتها فرأيتها و الله تخد الأرض خدا حتى وقفت بين يديه ثم أشار إليها بالرجوع فرجعت قال فأقر به ثم لزم الصمت و العبادة و كان لا يراه أحد يتكلم بعد ذلك .

Large black square️و روى عن أبي بصير قال : قلت لأبي الحسن موسى بن جعفر عليه السلام جعلت فداك بم يعرف الإمام قال بخصال أما أولهن فإنه بشي‏ء تقدم من أبيه و أشار به إليه ليكون حجة و يسأل فيجيب و إذا سكت عنه ابتدأ و يخبر بما في غد و يكلم الناس بكل لسان ثم قال يا با محمد أعطيك علامته قبل أن تقوم فلم يلبث أن دخل عليه رجل من خراسان فكلمه الخراساني بالعربية فأجابه أبو الحسن بالفارسية فقال له الخراساني و الله ما منعني أن أكلمك بالفارسية إلا أني ظننتك لا تحسنها فقال سبحان الله إذا كنت لا أحسن أن أجيبك فما فضلي عليك فيما أستحق به الإمامة ثم قال يا با محمد إن الإمام لا يخفى عليه كلام أحد من الناس و لا منطق الطير و لا كلام شي‏ء فيه روح .

Large black square️و روى عبد الله بن إدريس عن ابن سنان قال : حمل الرشيد في بعض الأيام إلى علي بن يقطين ثيابا أكرمه بها و كان في جملتها دراعة خز سوداء من لباس الملوك مثقلة بالذهب فأنفذ علي بن يقطين جل تلك الثياب إلى أبي الحسن موسى بن جعفر عليه السلام و أنفذ في جملتها تلك الدراعة و أضاف إليها مالا كان أعده على رسم له فيما يحمله إليه من خمس ماله فلما وصل ذلك إلى أبي الحسن عليه السلام قبل المال و الثياب و رد الدراعة على يد الرسول إلى علي بن يقطين و كتب إليه احتفظ بها و لا تخرجها عن يدك فسيكون لك بها شأن تحتاج إليها معه فارتاب علي بن يقطين بردها عليه و لم يدر ما سبب ذلك و احتفظ بالدراعة فلما كان بعد ذلك بأيام تغير علي بن يقطين على غلام كان يختص به فصرفه عن خدمته و كان الغلام يعرف ميل علي بن يقطين إلى أبي الحسن عليه السلام و يقف على ما يحمله إليه في كل وقت من مال و ثياب و ألطاف و غير ذلك فسعى به الرشيد و قال إنه يقول بإمامة موسى بن جعفر و يحمل إليه خمس ماله في كل سنة و قد حمل إليه الدراعة التي أكرمه بها أمير المؤمنين في وقت كذا و كذا فاستشاط الرشيد من ذلك و غضب غضبا شديدا و قال لأكشفن عن هذه القضية [الحال] فإن كان الأمر كما تقول أزهقت نفسه و أنفذ في الوقت و طلب علي بن يقطين فلما مثل بين يديه قال له ما فعلت الدراعة التي كسوتك بها قال هي يا أمير المؤمنين عندي في سفط مختوم فيه طيب و قد احتفظت بها و قل ما أصبحت إلا و فتحت السفط و نظرت إليها تبركا بها و قبلتها و رددتها إلى موضعها و كلما أمسيت صنعت مثل ذلك فقال أحضرها الساعة قال نعم يا أمير المؤمنين فاستدعى بعض خدمه فقال له امض إلى البيت الفلاني من داري فخذ مفتاحه من جاريتي و افتحه و افتح الصندوق الفلاني فجئني بالسفط الذي فيه بختمه فلم يلبث الغلام أن جاء بالسفط مختوما فوضع بين يدي الرشيد فأمر بكسر ختمه و فتحه فلما فتح نظر إلى الدراعة فيه بحالها مطوية مدفونة في الطيب فسكن الرشيد من غضبه ثم قال لعلي بن يقطين ارددها إلى مكانها و انصرف راشدا فلن نصدق عليك بعدها ساعيا و أمر أن يتبع بجائزه سنية و تقدم بضرب الساعي ألف سوط فضرب نحو خمسمائة سوط فمات في ذلك .

Large black square️و روى عن محمد بن الفضل قال : اختلفت الرواية بين أصحابنا في مسح الرجلين في الوضوء هو من الأصابع إلى الكعبين أم من الكعبين إلى الأصابع فكتب ابن يقطين إلى أبي الحسن موسى عليه السلام جعلت فداك إن أصحابنا قد اختلفوا في مسح الرجلين فإن رأيت أن تكتب بخطك بما يكون عملي عليه فعلت إن شاء الله فكتب إليه أبو الحسن عليه السلام فهمت ما ذكرت من الاختلاف في الوضوء و الذي آمرك به في ذلك أن تمضمض ثلاثا و تستنشق ثلاثا و تغسل وجهك ثلاثا و تخلل شعر لحيتك و تغسل يديك إلى المرفقين ثلاثا و تمسح رأسك كله و تمسح ظاهر أذنيك و باطنهما و تغسل رجليك إلى الكعبين ثلاثا و لا تخالف ذلك إلى غيره فلما وصل الكتاب إلى علي بن يقطين تعجب مما رسم له فيه مما جميع العصابة على خلافه ثم قال مولاي أعلم بما قال و أنا ممتثل أمره فكان يعمل في وضوئه على هذا الحد و يخالف ما عليه جميع الشيعة امتثالا لأمر أبي الحسن عليه السلام و سعى بعلي بن يقطين و قيل إنه رافضي مخالف لك فقال الرشيد لبعض خاصته قد كثر عندي القول في علي بن يقطين و القرف له بخلافنا و ميله إلى الروافض و لست أرى في خدمته لي تقصيرا و قد امتحنته مرارا فما ظهرت منه على ما يقرب به و أحب أن أستبرئ أمره من حيث لا يشعر بذلك فيحترز مني فقيل له إن الرافضة يا أمير المؤمنين تخالف الجماعة في الوضوء فتخففه و لا ترى غسل الرجلين فاستمحنه من حيث لا يعلم بالوقوف على وضوئه فقال أجل إن هذا الوجه يظهر به أمره ثم تركه مدة و ناطه بشي‏ء من الشغل في الدار حتى دخل وقت الصلاة و كان علي بن يقطين يخلو في حجرة في الدار لوضوئه و صلاته فلما دخل وقت الصلاة وقف الرشيد من وراء حائط الحجرة بحيث يرى علي بن يقطين و لا يراه هو فدعا بالماء للوضوء فتوضأ كما تقدم و الرشيد ينظر إليه فلما رآه قد فعل ذلك لم يملك نفسه حتى أشرف عليه بحيث يراه ثم ناداه كذب يا علي بن يقطين من زعم أنك من الرافضة و صلحت حاله عنده و ورد عليه كتاب أبي الحسن عليه السلام ابتداء من الآن يا علي بن يقطين توضأ كما أمر الله تعالى اغسل وجهك مرة فريضة و أخرى إسباغا و اغسل يديك من المرفقين كذلك و امسح بمقدم رأسك و ظاهر قدميك من فضل نداوة وضوئك فقد زال ما كنا نخاف عليك و السلام .
و روى علي بن أبي حمزة البطائني قال : خرج أبو الحسن موسى عليه السلام في بعض الأيام من المدينة إلى ضيعة له خارجة عنها فصحبته و كان عليه السلام راكبا بغلة و أنا على حمار لي فلما صرنا في بعض الطريق اعترضنا أسد فأحجمت عنه خوفا و أقدم أبو الحسن عليه السلام غير مكترث به فرأيت الأسد يتذلل لأبي الحسن و يهمهم فوقف له أبو الحسن عليه السلام كالمصغى إلى همهمته و وضع الأسد يده على كفل بغلته و قد همتني نفسي من ذلك و خفت خوفا عظيما ثم تنحى الأسد إلى جانب الطريق و حول أبو الحسن موسى عليه السلام وجهه إلى القبلة و جعل يدعو و يحرك شفتيه بما لم أفهمه ثم أومأ بيده إلى الأسد أن امض فهمهم الأسد همهمة طويلة و أبو الحسن عليه السلام يقول آمين آمين و انصرف الأسد حتى غاب عنا و مضى أبو الحسن عليه السلام لوجهه فلما بعدنا عن الموضع قلت له جعلت فداك ما شأن هذا الأسد فقد خفته و الله عليك و عجبت من شأنه معك فقال لي أبو الحسن عليه السلام إنه خرج يشكو إلى عسر الولادة على لبوته و سألني أن أسأل الله تعالى أن يفرج عنها ففعلت ذلك فألقي في روعي أنها تلد له ذكرا فخبرته بذلك فقال لي امض في حفظ الله فلا سلط الله عليك و لا على ذريتك و لا على أحد من شيعتك شيئا من السباع فقلت آمين .

قال الشيخ المفيد رحمه الله تعالى : و الأخبار في هذا الباب كثيرة و فيما أثبتناه منها كفاية على الرسم الذي تقدم و المنة لله .

Large red circleالإمام الكاظم وطرف من فضائله وأخلاقه و مناقبه التي بان بها في الفضل من غيره :  

Large black square️كان أبو الحسن موسى عليه السلام أعبد أهل زمانه و أفقههم و أسخاهم كفا و أكرمهم نفسا و روي أنه كان يصلي نوافل الليل و يصلها بصلاة الصبح ثم يعقب حتى تطلع الشمس و يخر لله ساجدا فلا يرفع رأسه من الدعاء و التحميد حتى يقرب زوال الشمس .

Large black square️من دعواته : كان يدعو كثيرا فيقول : اللهم إني أسألك الراحة عند الموت و العفو عند الحساب و يكرر ذلك . 

 وكان يقول : عظم الذنب من عبدك فليحسن العفو من عندك .

Large black square️من خشيته : كان يبكي من خشية الله حتى تخضل لحيته بالدموع و كان أوصل الناس لأهله و رحمه و كان يتفقد فقراء المدينة في الليل فيحمل إليهم العين و الورق و الدقيق و التمر فيوصل ذلك إليهم و لا يعلمون من أي جهة هو .

Large black square️ في مساعدته للناس : قال محمد بن عبد الله البكري : قدمت المدينة أطلب دينا فأعياني فقلت لو ذهبت إلى أبي الحسن موسى عليه السلام فشكوت إليه فأتيته بنقمى في ضيعته فخرج إلي و معه غلام و معه نسف فيه قديد مجزع ليس معه غيره فأكل و أكلت معه و سألني عن حاجتي فذكرت له قصتي فدخل و لم يقم إلا يسيرا حتى خرج إلي فقال لغلامه اذهب ثم مد يده إلي فدفع إلي صرة فيها ثلاثمائة دينار ثم قام فولى فقمت فركبت دابتي فانصرفت .

Large black square️ في حسن أخلاقه وحلمه : روي : أن رجلا من ولد عمر بن الخطاب كان بالمدينة يؤذي أبا الحسن موسى عليه السلام و يسبه إذا رآه و يشتم عليا عليه السلام فقال له أصحابه دعنا نقتل هذا الفاجر فنهاهم عن ذلك و زجرهم أشد الزجر و سأل عن العمري فذكر أنه خرج إلى زرع له فخرج إليه و دخل المزرعة بحماره فصاح به العمري لا توطئ زرعنا فتوطأه أبو الحسن عليه السلام بالحمار حتى وصل إليه فنزل و جلس عنده و باسطه و ضاحكه و قال كم غرمت على زرعك هذا فقال مائتي دينار قال فكم ترجو أن يحصل منه قال لست أعلم الغيب قال إنما قلت كم ترجو أن يجيئك فيه قال أرتجي فيه مائتي دينار قال فأخرج له أبو الحسن عليه السلام صرة فيها ثلاثمائة دينار و قال هذا زرعك على حاله و الله يرزقك ما ترجو قال فقام العمري فقبل رأسه و سأله أن يصفح عن فارطه فتبسم إليه أبو الحسن عليه السلام و انصرف و راح إلى المسجد فوجد العمري جالسا فلما نظر إليه قال الله أعلم حيث يجعل رسالاته قال فوثب إليه أصحابه فقالوا ما قصتك قد كنت تقول غير هذا فقال لهم قد سمعتم ما قلت الآن و جعل يدعو لأبي الحسن عليه السلام فخاصموه و خاصمهم فلما رجع أبو الحسن عليه السلام إلى داره قال لأصحابه الذين أشاروا بقتل العمري كيف رأيتم أصلحت أمره و كفيت شره .

Large black square️بذله المال للمحرومين والفقراء : ذكر جماعة من أهل العلم أن أبا الحسن عليه السلام كان يصل بالمائتي دينار إلى الثلاثمائة دينار و كانت صرار موسى عليه السلام مثلا .

Large red circleالإمام الكاظم عند قبر النبي الاعظم بحضور اللارشيد

Large black square️ذكر ابن عمار و غيره من الرواة : أنه لما خرج الرشيد إلى الحج و قرب من المدينة استقبله الوجوه من أهلها يقدمهم موسى بن جعفر عليه السلام على بغلة فقال له الربيع ما هذه الدابة التي تلقيت عليها أمير المؤمنين و أنت إن طلبت عليها لم تدرك و إن طلبت عليها لم تفت فقال إنها تطأطأت عن خيلاء الخيل و ارتفعت عن ذلة العير و خير الأمور أوسطها قالوا و لما دخل الرشيد المدينة توجه إلى زيارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم و معه الناس فتقدم إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يا ابن عم مفتخرا بذلك على غيره فتقدم موسى عليه السلام إلى القبر و قال السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يا أبة فتغير وجه الرشيد و تبين الغيظ فيه .

و أخبر عبد الحميد قال سأل محمد بن الحسن أبا الحسن موسى عليه السلام بمحضر من الرشيد و هم بمكة فقال أيجوز للمحرم أن يظلل على محمله نفسه فقال له موسى لا يجوز له ذلك مع الاختيار فقال له محمد بن الحسن أ فيجوز له أن يمشي تحت الظلال مختارا فقال له نعم فتضاحك له محمد بن الحسن من ذلك فقال له أبو الحسن موسى عليه السلام أتعجب من سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم و تستهزئ بها أن رسول الله كشف ظلاله في إحرامه و مشى تحت الظلال و هو محرم إن أحكام الله يا محمد لا تقاس فمن قاس بعضها ببعض فقد ضل عن السبيل فسكت محمد بن الحسن لا يرجع جوابا .

Large red circleالإمام  الكاظم وفقهه :  

Large black square️روى الناس عن أبي الحسن موسى عليه السلام فأكثروا و كان أفقه أهل زمانه كما قدمناه و أحفظهم لكتاب الله عز و جل و أحسنهم صوتا بالقرآن و كان إذا قرأ يحزن و يبكي و يبكي السامعين و كان الناس بالمدينة يسمونه زين المتهجدين و سمي بالكاظم لما كظمه من الغيظ و صبر عليه من فعل الظالمين به حتى مضى قتيلا في حبسهم و وثاقهم صلى الله عليه وآله وسلم .


Large red circleالإمام الكاظم وشهادته الأليمة وسببها وطرف متعددة من الخبر : 

استلب العبّاسيّون الحُكْم ليطرحوا أنفسَهم بديلاً مُصطنَعاً للخلافة الإسلاميّة، بعد أن تظاهروا في بادئ أمرهم بالتظلّم لآل البيت النبويّ والتنكّر لجرائم الأُمويّين في حقّ الأئمّة أوصياءِ رسول الله صلّى الله عليه وآله، وفي حقّ الحركات العلويّة ونهضاتها في وجه الظلم والاستبداد.

حتّى إذا استقرّ العبّاسيّون على كرسيّ السلطة وقضَوا على من سبقهم بالسيف، أحسُّوا أنّ لهم منافساً لا يقاوَم، وهو الإمام الحقُّ المُوصى به من قبل النبيّ صلّى الله عليه وآله، والذي يمتلك مواهبَ ربّانيّةً تجذب القلوب إليه، ويمتلك الشرعيّة الدينيّة التي يسجد لها المؤمنون وإليها يُسلّمون.
وكان هارون العبّاسيّ ـ الذي لُقِّب زُوراً بـ « الرشيد » ـ قد ورث عن بني العبّاس حقدَهم على أهل بيت الوحي عليهم السّلام، فسعى في محاولات عديدة لقتل شخصيّة إمام زمانه موسى بن جعفر الكاظم عليه السّلام.. من الناحية العلميّة أو الاجتماعيّة، فباء بالهزيمة النكراء، وعاد أدراج الفشل والخيبة لا يأمل شيئاً ولا يرى حلاًّ إلاّ الغدر والاغتيال! وقد شهدت لقاءات هارون مع الإمام موسى عليه السّلام أنّ الاحتجاجات لا تُجدي، إذ هي أثبتَتْ أمرين خطيرين:

Large orange diamondأوّلاً: عدم شرعيّة السلطة العبّاسيّة الحاكمة، وذلك بالأدلّة الواقعيّة والموازين العقليّة والشرعيّة.

Large orange diamondثانياً: شرعية خلافة الإمام الكاظم عليه السّلام، بدلائلَ وبراهين قاطعة مستخرَجةٍ ومستنبطةٍ من الكتاب العزيز والسُّنة الشريفة.. قدّمها الإمام سلام الله عليه أمام هارون وفي مجلسه، فأثبت أنّه عليه السّلام: سليل النبوّة، ووريث الإمامة، والمنسوب إلى بيت الوحي وهو الأدرى من غيره بما نزل فيه وما جرى. كما ثبت له صلوات الله عليه أنّه الأعلم والأتقى والأعبد، من خلال تعرّف الناس على بعض شؤونه وأحواله، فهو إذن أحقُّ بالخلافة وأولى وأنسب لها ممّن ادّعاها ادّعاءً واغتصبها اغتصاباً، وتقمّصها وهو غارقٌ في الظلم والفجور والانحراف بأنواعه!

وفي جوّ السلاطين، وغياب الورع والتقوى والدين.. يتحرّك المتملّقون والحسّاد والوشاة فيقتربون من آذان الحكّام ليهمسوا وشاياتهم، ويُثيروا هواجس الشكّ والقلق والرِّيبة. وكثرت الوشايات، من القريب والبعيد، من ذلك ما ذكره جمع من المؤرّخين:
منهم ابن الطقطقيّ، قال: كان بعض حُسّاد موسى بن جعفر من أقاربه قد وشى به إلى اللارشيد وقال له: إنّ الناس يحملون إلى موسى خُمس أموالهم، ويعتقدون إمامتَه، وأنّه على عزمِ الخروج عليك. وكثّر في القول، فوقع ذلك عند الرشيد بموقعٍ أهمّه وأقلقه، ثمّ أعطى الواشيَ مالاً أحاله به على البلاد .

ومنهم العالم المالكيّ ابن الصبّاغ، يروي عن محمّد بن عليّ النوفليّ في السبب في أخذ اللارشيدِ موسى بنَ جعفر وحبسِه؛ أنّه سعى به إليه جماعة وقالوا: إنّ الأموال تُحمَل إليه من جميع الجهات، والزكَوات والأخماس، وأنّه اشترى ضيعةً سمّاها « التيسيريّة » بثلاثين ألف دينار. فخرج اللارشيد في تلك السنة يريد الحجّ، وبدأ بدخوله إلى المدينة.

وتبدأ قصّة الاعتقال والحبوس، حيث أصدر هارون حكمه إلى الشَّرَطة بالبحث عن الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السّلام وإلقاء القبض عليه أين ما كان، وكيف ما كان.. فوجدوه قائماً يصلّي عند قبر جدّه رسول الله صلّى الله وآله، فما كان من جلاوزة اللارشيد إلاّ أن سحبوه، فقطعوا عليه صلاته ولم يُمهلوه ليُتمَّ صلاته، وحُمل إلى سجن البصرة مقيّداً بالحديد وهو يخاطب جدّه: إليك أشكو يا رسول الله ما ألقى .

Large red circleهارون اللارشيد واصطراعه الشيطاني : 

لم يزل هارون العبّاسيّ يعيش هواجس الحسد والاضطراب والقلق والشكّ.. وهو يسمع أخباراً تفِده حول الإمام موسى الكاظم عليه السّلام، فكان ذلك يؤرّق منامه، ويكدّر عليه عيشه، وينغّص عليه تمتّعه في لياليه الحمراء الماجنة!

وبعد اصطراعٍ نفسيّ، وحيرةٍ مُرّة.. قرّر هارون إيداع الإمام موسى بن جعفر في السجون، كمرحلة أُولى ليفكّر بعد ذلك كيف يتخلّص منه. وما كان من شَرَطة هذا الطاغي إلاّ أن يحملوا الإمام عليه السّلام إليه، وبدل أن يردّ هارون سلامَه عليه شتمه وجفاه وقيّده، ثمّ بعثه محمولاً إلى البصرة ليُسَلَّم هناك إلى عيسى بن جعفر ـ وهو يومذاك أمير البصرة ـ، فحبسه في بيوت المحبس سنة كاملة، بعدها كتب إلى الرشيد: أن خُذْه منّي وسلّمْه إلى مَن شئت، وإلاّ خلّيتُ سبيله! فقد اجتهدتُ بأن أجد عليه حُجّةً فلم أقدر على ذلك.. فما أسمعه يدعو إلاّ لنفسه يسأل الرحمة والمغفرة. فوجَّهَ الرشيد مَنَ تسلّمه منه، وحُمل سرّاً إلى بغداد .

وتستمرّ قصّة السجون العديدة والحبوس المظلمة والزنزانات الرهيبة، يُودَع في جوفها الإمام الكاظم عليه السّلام مُفرَداً سنواتٍ طويلةً، بعيداً عن الأهل والوطن، غريباً في دُور الظلمة والفاسقين القُساة، فينشغل ليله ونهاره بالطاعات متّصلةً لا يسأم ولا يفترُ ولا يملّ، إنّما الذي سأم وضاق به نَفَسُه هو هارون العبّاسيّ، فأخذت نفسه تُسوّل له بالإقدام على الجريمة العظمى!

Large black square️روى الثوبانيّ قائلاً: كان هارون ربّما صَعِد سطحاً يُشرف منه على الحبس الذي حَبَس فيه أبا الحسن الكاظم  عليه السّلام، فكان يرى أبا الحسن عليه السّلام ساجداً، فقال يوماً للربيع بن الفضل: يا ربيع، ما ذاك الثوب الذي أراه كلَّ يوم في ذلك الموضع ؟! فقال الربيع: يا أمير المؤمنين! ما ذاك بثوب، إنّما هو موسى بن جعفر، له كلَّ يوم سجدةٌ بعد طلوع الشمس إلى وقت الزوال.
قال الربيع: فقال لي هارون: أما إنّ هذا من رُهبان بني هاشم! قلت: فما لك قد ضيّقتَ عليه في الحبس! قال: هيهات! لابدّ من ذلك .
الكظم والإباء

Large blue circleكان السبب في قبض اللارشيد على أبي الحسن عليه السلام و حبسه و قتله ما ذكره أيضاً أحمد بن عبيد الله بن عمار عن علي بن محمد النوفلي عن أبيه و أحمد بن محمد بن سعيد و أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى عن مشايخهم قالوا : 

كان السبب في أخذ موسى بن جعفر عليه السلام أن اللارشيد جعل ابنه في حجر جعفر بن محمد بن الأشعث فحسده يحيى بن خالد بن برمك على ذلك و قال إن أفضت إليه الخلافة زالت دولتي و دولة ولدي فاحتال على جعفر بن محمد و كان يقول بالإمامة حتى داخله و آنس به و كان يكثر غشيانه في منزله فيقف على أمره و يرفعه إلى الرشيد و يزيد عليه في ذلك بما يقدح في قلبه ثم قال لبعض ثقاته تعرفون لي رجلا من آل أبي طالب ليس بواسع الحال يعرفني ما أحتاج إليه فدل على علي بن إسماعيل بن جعفر بن محمد فحمل إليه يحيى بن خالد مالا و كان موسى عليه السلام يأنس بعلي بن إسماعيل و يصله و يبره ثم أنفذ إليه يحيى بن خالد يرغبه في قصد اللارشيد و يعده بالإحسان إليه فعمل على ذلك فأحس به موسى عليه السلام فدعا به فقال إلى أين يا ابن أخي قال إلى بغداد قال و ما تصنع قال على دين و أنا مملق فقال له موسى عليه السلام أنا أقضي دينك و أفعل بك و أصنع فلم يلتفت إلى ذلك و عمل على الخروج فاستدعاه أبو الحسن عليه السلام فقال له أنت خارج قال نعم لا بد لي من ذلك فقال له انظر يا ابن أخي و اتق الله و لا تؤتم أطفالي و أمر له بثلاثمائة دينار و أربعة آلاف درهم فلما قام من بين يديه قال أبو الحسن عليه السلام لمن حضره و الله ليسعين في دمي و يؤتمن أولادي فقالوا جعلني الله فداك و أنت تعلم هذا من حاله و تعطيه و تصله قال نعم .

Large blue circleالإمام الكاظم ورسالته إلى هارون : 

Large black square️جاء في حياة الامام الرضا الجزء الاول صفحة 87 أرسل الإمام الكاظم عليه السلام رسالة إلى هارون الرشيد أعرب فيها عن نقمته عليه، قال فيها: «إِنّه لن ينقضي عنّي يوم من البلاء حتّى ينقضي عنك يوم من الرخاء، حتّى نفنى جميعاً إلى يومٍ ليس فيه انقضاء، وهناك يخسر المُبطلون .

وحكت هذه الرسالة ما ألمّ بالإمام(عليه السلام) من الأسى في السجن، وأنّه سيحاكم الطاغية هارون الرشيد أمام الله تعالى في يوم يخسر فيه المبطلون.

Large blue circleعلي ابن اسماعيل ووشايته زوراً للارشيد ضد عمه الكاظم :

حدثني أبي عن آبائه عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن الرحم إذا قطعت فوصلت فقطعت قطعها الله و أنني أردت أن أصله بعد قطعه حتى إذا قطعني قطعه الله .

قالوا فخرج علي بن إسماعيل حتى أتى يحيى بن خالد فتعرف منه خبر موسى بن جعفر عليه السلام و رفعه إلى اللارشيد فسأله عن عمه فسعى به إليه و قال إن الأموال تحمل إليه من المشرق و المغرب و إنه اشترى ضيعة سماه اليسيرية بثلاثين ألف دينار فقال له صاحبها و قد أحضره المال لا آخذ هذا النقد و لا آخذ إلا نقد كذا و كذا فأمر بذلك المال فرد و أعطاه ثلاثين ألف دينار من النقد الذي سأل بعينه.

فسمع ذلك منه اللارشيد و أمر له بمائتي ألف درهم تسبب على بعض النواحي فاختار بعض كور المشرق و مضت رسله لقبض المال و أقام ينتظرهم فدخل في بعض تلك الأيام إلى الخلاء فزحر زحرة خرجت منها حشوته كلها فسقط و
جهدوا في ردها فلم يقدروا فوقع لما به و جاءه المال و هو ينزع فقال ما أصنع به و أنا في الموت.

و خرج اللارشيد في تلك السنة إلى الحج و بدا بالمدينة فقبض على أبي الحسن عليه السلام يقال إنه لما ورد المدينة استقبله موسى عليه السلام في جماعة من الأشراف و انصرفوا من استقباله فمضى أبو الحسن عليه السلام إلى المسجد على رسمه و أقام الرشيد إلى الليل و صار إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال يا رسول الله إني أعتذر إليك من أمر أريد أن أفعله أريد أن أحبس موسى بن جعفر فإنه يريد التشتيت بين أمتك و سفك دمائهم ثم أمر به فأخذ من المسجد فأدخل إليه فقيده و استدعى قبتين فجعله في أحدهما على بغل و جعل القبة الأخرى على بغل آخر و خرج البغلان من داره عليهما القبتان مستورتان و مع كل واحدة منهما خيل فافترقت الخيل فمضى بعضها مع إحدى القبتين على طريق البصرة و الأخرى على طريق الكوفة و كان أبو الحسن عليه السلام في القبة التي مضى بها على طريق البصرة و إنما فعل اللارشيد ذلك ليعمي على الناس الأمر في باب أبي الحسن و أمر القوم الذين كانوا مع قبة أبي الحسن أن يسلموه إلى عيسى بن جعفر بن المنصور و كان على البصرة حينئذ فسلم إليه فحبسه عنده سنة و كتب إليه اللارشيد في دمه فاستدعى عيسى بن جعفر بعض خاصته و ثقاته فاستشارهم فيما كتب إليه اللارشيد فأشاروا عليه بالتوقف عن ذلك و الاستعفاء منه فكتب عيسى بن جعفر إلى الرشيد يقول له قد طال أمر موسى بن جعفر و مقامه في حبسي و قد اختبرت حاله و وضعت عليه العيون طول هذه المدة فما وجدته يفتر عن العبادة و وضعت من يسمع منه ما يقول في دعائه فما دعا عليك و لا علي و ما ذكرنا بسوء و ما يدعو إلا بالمغفرة و الرحمة لنفسه و إن أنت أنفذت إلى من يتسلمه مني و إلا خليت سبيله فإني متحرج من حبسه .

Large blue circleو روي أن بعض عيون عيسى بن جعفر رفع إليه أنه سمعه كثيرا يقول في دعائه و هو محبوس عنده اللهم إنك تعلم أني كنت أسألك أن تفرغني لعبادتك اللهم و قد فعلت فلك الحمد .

فوجه اللارشيد من تسلمه عن عيسى بن جعفر و صير به إلى بغداد فسلم إلى الفضل بن الربيع فبقي عنده مدة طويلة فأراده الرشيد على شي‏ء من أمره فأبى فكتب إليه بتسليمه إلى الفضل بن يحيى فتسلمه منه و جعله في بعض حجر دوره و وضع عليه الرصد و كان عليه السلام مشغولا بالعبادة يحيي الليل كله صلاة و قراءة للقرآن و دعاء و اجتهادا و يصوم النهار في أكثر الأيام و لا يصرف وجهه عن المحراب فوسع عليه الفضل بن يحيى و أكرمه فاتصل ذلك باللارشيد و هو في الرقة فكتب إليه ينكر عليه توسيعه على موسى عليه السلام و يأمره بقتله فتوقف عن ذلك و لم يقدم عليه.

فاغتاظ اللارشيد لذلك و دعا مسرور الخادم فقال له اخرج على البريد في هذا الوقت إلى بغداد و ادخل من فورك على موسى بن جعفر فإن وجدته في دعة و رفاهية فأوصل هذا الكتاب إلى العباس بن محمد و مره بامتثال ما فيه و سلم إليه كتابا آخر إلى السندي بن شاهك يأمره بطاعة العباس بن محمد فقدم مسرور فنزل دار الفضل بن يحيى لا يدري أحد ما يريد ثم دخل على موسى بن جعفر فوجده على ما بلغ اللارشيد فمضى من فوره إلى العباس بن محمد و السندي بن شاهك فأوصل الكتابين إليهما فلم يلبث الناس أن خرج الرسول يركض إلى الفضل بن يحيى فركب معه و خرج مشدوها دهشا حتى دخل على العباس فدعا العباس بسياط و عقابين و أمر بالفضل فجرد و ضربه السندي بين يديه مائة سوط و خرج متغير اللون خلاف ما دخل و جعل يسلم على الناس يمينا و شمالا.

و كتب مسرور بالخبر إلى الرشيد فأمر بتسليم موسى عليه السلام إلى السندي بن شاهك و جلس اللارشيد مجلسا حافلا و قال أيها الناس إن الفضل بن يحيى قد عصاني و خالف طاعتي و رأيت أن ألعنه فالعنوه فلعنه الناس من كل ناحية حتى ارتج البيت و الدار بلعنه و بلغ يحيى بن خالد الخبر فركب إلى اللارشيد فدخل من غير الباب الذي يدخل الناس منه حتى جاءه من خلفه و هو لا يشعر ثم قال التفت يا أمير المفسدين فأصغى إليه فزعا فقال له إن الفضل حدث و أنا أكفيك ما تريد.

فانطلق وجهه و سر و أقبل على الناس و قال إن الفضل كان قد عصاني في شي‏ء فلعنته و قد تاب و أناب إلى طاعتي فتولوه فقالوا نحن أولياء من واليت و أعداء ما عاديت و قد توليناه ثم خرج يحيى بن خالد على البريد حتى وافى بغداد فهاج الناس و أرجفوا بكل شي‏ء و أظهر أنه ورد لتعديل السواد و النظر في أمور العمال و تشاغل ببعض ذلك أياما ثم دعا السندي فأمره فيه بأمره فامتثله و كان الذي تولى به السندي قتله عليه السلام سما جعله في طعامه قدمه إليه و يقال إنه جعله في رطب أكل منه فأحس بالسم و لبث بعده ثلاثا موعوكا منه ثم مات في اليوم الثالث.

و قيل على لسان بعض الخطباء أنه لما مات الإمام موسى بن جعفر عليه السلام أُخرج جثمانه الطاهر سحباً من رجليه حتى فُضخ رأسه الشريف وسالت دمائه الطاهرة و أدخل السندي بن شاهك الفقهاء و وجوه أهل بغداد و فيهم الهيثم بن عدي و غيره فنظروا إليه و لا أثر به من جراح و لا خنق و أشهدهم على أنه مات حتف أنفه فشهدوا على ذلك و أخرج و وضع على الجسر ببغداد و نودي هذا إمام الرفضة موسى بن جعفر قد مات فانظروا إليه فجعل الناس يتفرسون في وجهه و هو ميت عليه السلام والداخل والخارج يرفسه برجله .

و قد كان قوم زعموا في أيام موسى عليه السلام أنه هو القائم المنتظر و جعلوا حبسه هو الغيبة المذكورة للقائم فأمر يحيى بن خالد أن ينادى عليه عند موته هذا موسى بن جعفر الذي تزعم الرافضة أنه لا يموت فانظروا إليه فنظر الناس إليه ميتا ثم حمل و دفن في مقابر قريش من باب التين و كانت هذه المقبرة لبني هاشم.

Large black square️و روي أنه عليه السلام لما حضرته الوفاة سأل السندي أن يحضره مولى له مدنيا ينزل عند دار العباس بن محمد في مشرعة القصب ليتولى غسله و تكفينه ففعل ذلك .

قال السندي بن شاهك : و كنت سألته في الإذن لي أن أكفنه و أبى و قال إنا أهل بيت مهمور نسائنا و حج صرورتنا و أكفان موتانا من طاهر أموالنا و عندي كفن و أريد أن يتولى غسلي و جهازي مولاي فلان فتولى ذلك منه .

Large blue circleالكاظم ولقائه بالمسيب قبل شهادته بثلاثة أيام 

Large black square️روي عن عمرو بن واقد قال : دعا الإمام الكاظم بالمسيّب ابن زهير وذلك قبل وفاته بثلاثة أيّام، وكان المسيَّب موكَّلاً به، فقال له: يا مسيب، قال: لبّيك يا مولاي، قال عليه السّلام: إنّي ظاعن ( أي مسافر ) في هذه الليلة إلى المدينة مدينةِ جدّي رسول الله صلّى الله عليه وآله؛ لأعهد إلى عليٍّ ابني ما عهده إليّ أبي، وأجعلَه وصيّي وخليفتي وآمره أمري. قال المسيّب:

فقلت: يا مولاي، كيف تأمرني أن أفتح لك الأبواب وأقفالها والحرسُ معي على الأبواب ؟! فقال: يا مسيّب! ضَعُفَ يقينُك بالله عزّوجلّ وفينا ؟! قلت: لا يا سيّدي، قال: فمَه، قلت: يا سيّدي ادعُ اللهَ أن يثبّتني، فقال: اللهمّ ثبّتْه... قال المسيب: فسمعته عليه السّلام يدعو، ففقدته عن مصلاّه، فلم أزل قائماً على قدمَيّ حتّى رأيته قد عاد إلى مكانه وأعاد الحديد إلى رجلَيه، فخررتُ لله ساجداً لوجهي؛ شكراً على ما أنعم به علَيّ من معرفته. فقال لي: إرفع رأسك يا مسيّب، واعلم أنّي راحل إلى الله عزّوجلّ في ثالث هذا اليوم. قال المسيّب:
فبكيت.. قال لي: لا تبكِ يا مسيّب، فإنّ عليّاً ابني هو إمامك ومولاك بعدي، فاستمسِكْ بولايته؛ فإنّك لن تضلّ ما لَزِمتَه. فقلت: الحمد لله. قال المسيّب:
ثمّ إنّ سيّدي عليه السّلام دعاني في ليلة اليوم الثالث فقال لي: إنّي على ما عرّفتك من الرحيل إلى الله عزّوجلّ، فإذا دعوتُ بشربةٍ من ماءٍ فشربتها ورأيتني قد اصفرّ لوني واحمرّ واخضرّ، وتلّون ألواناً فخبّرِ الطاغيةَ بوفاتي، فإذا رأيت بي هذا الحدث فإيّاك أن تُظهر عليه أحداً ولا على مَن عندي [ أي مَن تراه يجلس عندي عند وفاتي ] إلاّ بعد وفاتي.

قال المسيّب بن زهير: فلم أزل أرقب وعدَه حتّى دعا عليه السّلام بالشربة فشربها، ثمّ دعاني فقال لي: يا مسيّب، إنّ هذا الرجس السنديّ بن شاهك سيزعم أنّه يتولّى غُسلي وكَفَني! هيهاتَ هيهات أن يكون ذلك أبداً! فإذا حُملتُ إلى المقبرة المعروفة بمقابر قريش فألحِدوني فيها... قال المسيّب:
ثمّ رأيت شخصاً أشبه الأشخاص به [ أي بالإمام الكاظم عليه السّلام ] جالساً إلى جانبه، وكان عهدي بسيّدي الرضا عليه السّلام وهو غلام  فأردت سؤاله، فصاح بي سيّدي موسى عليه السّلام فقال: أليس قد نهيتك يا مسيّب ؟!.. فلم أزل صابراً حتّى مضى وغاب الشخص.

ثمّ أنهيت الخبر [ والحديث ما زال للمسيب بن زهير ] إلى الرشيد، فوافى السنديّ بن شاهك، فواللهِ لقد رأيتُهم بعيني وهم يظنّون أنّهم يغسّلونه، فلا تصلُ أيديهم إليه.. ويظنّون أنّهم يُحنّطونه ويكفّنونه.. وأراهم لا يصنعون شيئاً! ورأيت ذلك الشخصَ يتولّى غُسله وتحنيطه وتكفينه وهو يُظهر المعاونة لهم وهم لا يعرفونه، فلمّا فَرَغ من أمره قال لي ذلك الشخص أي الإمام الرضا صلوات ربّنا عليه : يا مسيّب، مهما شككتَ فلا تشكّنّ فيّ، فإنّي إمامك ومولاك، وحُجّة الله عليك بعد أبي عليه السّلام ثمّ حُمل عليه السّلام حتّى دُفن في مقابر قريش .

وجاء في فرق الشيعة للنوبختي صفحة 85 : إنّه دُفن بقيوده، وكان عليه السّلام أوصى بذلك .

Large blue circleالإمام الكاظم ولقائه بعلي ابن سويد:

Large black square️قيل أن علي بن سويد قد اتصل بالإمام موسى بن جعفر عليه السلام وهو في طامورة السندي بن شاهك فسأله: سيدي متى الفرج لقد ضاقت صدورنا؟ قال له الإمام: إن الفرج قريب يا ابن سويد، قال: متى سيدي. قال: يوم الجمعة ضحىً على الجسر بغداد. يقول علي بن سويد: ذهبت إلى بيوت الشيعة أطرقها بابا بابا ابشرهم بموعد خروج الإمام من السجن فلما جئت أنا وجمع كثير من الشيعة في ذلك اليوم إلى جسر الرصافة وإذا بجنازة مطروحة والمنادي ينادي: هذا إمام الرافضة قد مات حتف أنفه فانظروا إليه فجعل الناس يتفرسون في وجهه يقول علي بن سويد: جئت لأنظر إليه وإذا به سيدي ومولاي موسى بن جعفر عليه السلام فأخذ علي بن سويد بالبكاء والنحيب عند رأس الإمام فبينما هو كذلك إذ مر به طبيب نصراني كانت بينهما صحبة فقال له ابن سويد: أقسمت عليك بالمسيح إلا ما رأيت ما سبب موت هذا المسجى؟ قال: اكشف لي عن باطن كفه فكشف له عن باطن كف الإمام فأخذ ينظر فيها وهو يهز رأسه قال ابن سويد: اخبرني ما رأيت؟ قال: يا ابن سويد ألهذا الرجل من عشيرة؟ قال: بلى هذا موسى بن جعفر سيد بني هاشم، قال: يا ابن سويد ابعث إلى أهله فليحضروا وليطلبوا بدمه فإن الرجل مات مسموماً.

وقيل سليمان عم الطاغية هارون سمع نداء الحمالين لجثمان الامام بالخباثة فقال: ما الخبر؟ قيل له: إن على جسر جنازة أحد الناس مات في سجن الخليفة، فقال: ما أكثر الذين يموتون في السجن ولكن مالي أرى بغداد تموج بأهلها؟ ويحكم انظروا جنازة من هذه؟ فذهبوا وسرعان ما رجعوا وهم يقولون: يا أمير إنها جنازة رجل حجازي فقال: انظروا من أين؟ فقالوا: إنه من بني هاشم فقال: ويحكم أنا من بني هاشم من تكون هذه الجنازة؟ قالوا: هي جنازة موسى بن جعفر فصاح بولده وغلمانه: انزلوا إليهم وخذوه من أيديهم فإن مانعوكم فاضربوهم وخرقوا ما عليهم من سواد فنزلوا إليهم وأخذوه من أيديهم فأمرهم سليمان أن يضعوه على مفترق أربع طرق ثم أمر المنادين ينادون: ألا من أراد أن يحضر جنازة الطيب ابن الطيب موسى بن جعفر فليحضر.

Large blue circleأحمد بن حمبل وعدم موافقته بشهادة الزور في سبب شهادة الإمام الكاظم : 

 Large black square️جاء في منتهى الآمال للشيخ القمي الجزء الثاني صفحة 345 أنّه عليه السّلام أُتي به إلى السوق فوُضع هناك، ثمّ نُودي عليه: هذا موسى بن جعفر قد مات حتف أنفه، ألاَ فانظروا إليه. فحفّ به الناس وجعلوا ينظرون إليه، ثمّ أمروا العلماءَ والفقهاء أن يكتبوا شهادتَهم في ذلك، فكتبوا جميعاً إلاّ أحمدَ بنَ حنبل، فكلّما زجروه لم يكتب شيئاً .

ويبدو أن هذا الخبر منقول عن هندوشاه بن سنجر حيث كتب: روى الشيعة: لمّا أخرجوا جثمان الإمام موسى بن جعفر كانوا ينادون ( أي العبّاسيون ): إمام الرافضة مات حتف أنفه.  

Large blue circleأحمد بن حمبل وبكاؤه خفية لشهادة الإمام الكاظم وما قاله في ذلك :

Large black square️جاء في جارب السلف للمؤرّخ هندوشاه بن سنجر بن عبدالله صاحبي نخجواني ص 140 وكان أحمد بن حنبل حاضراً، وكان يبكي خِفْيةً، ولما قالوا: مات إمام الرافضة قال: لا والله، بل مات إمام المغرب والمشرق! . 

Large blue circleالسندي بن شاهك وتكفين الكاظم :

وقيل جدّ سعيُ القتلة في إنكار شهادة الإمام عليه السّلام، وتظاهروا بولائهم له أنّ السنديّ سأل الإمامَ الكاظم عليه السّلام أن يأذن له بأن يكفّنه، فأبى وقال له: إنّا ـ أهل بيت ـ مهورُ نسائنا وحجّ صرورتنا وأكفان موتانا من طُهرة أموالنا، وعندي كفني .

أمّا سليمان بن المنصور.. فقد هيّأ للإمام عليه السّلام كفناً فيه حَبرة استُعملت له بألفين وخمسمائة دينار، مكتوب عليها القرآن كلّه .

كلّ ذلك ليقال أنّ السلطة العباسيّة ليست حاقدةً على الإمام موسى عليه السّلام ولم يكن لها غرضٌ في قتل أو نيّة في غدر، بل ظاهر حالها يحكي المودّةَ والاحترام والإجلال.. وأنّ الإمام إنّما تُوفّي وفاةً عاديّة لا شكّ فيها!

ولمّا جيء بالجنازة أمر السنديّ بوضعها على الجسر، وأظهر للناس أنّه مات بقضاء الله تعالى. فكان الناس ينظرون إليه وليس به جرح ، حتّى إذا سارت الناس في بغداد ووجوهها وأشرافها لتشييع الجثمان الطاهر للإمام الكاظم عليه السّلام، تقدّمهم سليمان بن أبي جعفر المنصور في موكب التشييع .

Large red circleلله در العلامة الشاعر الكبير الشيخ علي الجشي القطيفي إذ قال راثياً الإمام الكاظم عليه السلام واختصاراً اخترنا هذه الابيات : 

إذا نـفحت مـن جانب الكرخ ريَّاه      
هـدتنا  إلـيه فـي الدجى فنحوناهُ

فـإن بـجنب الـكرخ قـبرا لسيدِّ      
يـنالُ له الراجي من السؤل أقصاه

إمـامُ هـدىً فـيه اهتدى كلُّ مهتدٍ      
وكـان بـه بـدءُ الـوجود وإبقاء

وغُـيب  في تلك الطوامير شخصُه      
ونـور  هـداه عمت الكون أضواه

فـلم  يـبلغوا مـا أمّـلوه فحاولوا    
 بـإزهاقهم نـفس الـهداية إطـفاه

إلـى أن قضى بابُ الحوائج نازحا      
ومــا  حـضرته ولـدُه وأحـبِّاه

فـراح وحـمالون تـحمل نـعشه      
وقـد أدرك الأعـداءُ مـا تـتمناه

فـلم  نر نعشا كان سجنا فقد سرى      
وأقـيادُه  مـا بـارحتهن رجـلاه

ألم يكتفوا بطول سجونه
وازهاق تلك النفس منه وايذاه

فقد عرش دهراً في السجون وبعدها
أذافوا له سماً فقطَّع أحشاه

كـأنـهمُ آلـوا ولـو كـان مـيتا      
مـن الـسجن لا ينفكُّ حتى بمثواه

وسارت وراء النعش بشرا ولم تسر      
لـتشييعه  والـكون زلـزل أرجاه

فـلهفي  له والشمسُ تصهر جسمه      
على  الجسم مطروحا به حفَّ أعداه

بـنـفسي إمـام الـكائنات لـفقده      
أسىً  أصبحت تلك العوالُم تنعاه

Large red circleولله در أحد الشعراء إذ قال راثياً الامام الكاظم : 

قضى الكاظمُ المظلومُ بالسمِّ غِيلةً
ببغدادَ.. مَن ذا للهواشم يقصدُ ؟!

قضى وحدَه في السجنِ ملتهِبَ الحشى فلهفي عليهِ ذلك المتهجِّدُ

قضى في طواميرِ السجون بغُربةٍ
عن الأهل والأوطان.. قهراً مُبَعَّدُ

سنينَ قضاها في الحديد مكبَّلاً
وهارونُ في طغيانهِ يتمرّدُ

وفي حبسِه السندي اللعين ابنُ شاهَكٍ فكان عليه كلَّ يومٍ يُشدِّدُ

ثلاثينَ رَطْلاً كان ثقلُ حديدهِ
ولم أدرِ ماذا قد جنى فيُحَدَّدُ!

ولمّا أراد الرجسُ مَحْوَ رسومهِ
له دسَّ سمّاً.. والحديثُ مؤكَّدُ

فقطّع منه قلبَه ومُرادَه
لكي يشتفي منه الفؤاد ويبردُ

قضى نحبَه.. وافَجْعَتاه ـ لوحدهِ
غريباً بقعر السجن وهْو مُصَفَّدُ

وأربعةٌ جاؤوا بنعشِ إمامنا
وأصواتُهم منها الحشى يتوقّدُ

ينادون: هذا نعشُ موسى بنِ جعفرٍ هلّموا إليه ـ أيُّها الناسُ ـ واشهَدُوا

أهذا جزاء المصطفى بابنِ بنتِهِ
على الجسرِ يبقى مُرهَناً.. أين أحمدُ ؟!

وأين أُباةُ الضيم، أين زعيمها
عليٌّ هِزَبْرُ الكون ذاك المؤيَّدُ ؟!

أيا هاشمٌ.. ماذا أطاح بعزمِكم
وماذا دهاكم في المهمّات تجمدوا!

أيُلقى على جسرِ الرصافةِ فخرُكم
ويَهْنا لكم وسطَ المجالس مقعدُ!

ألا فاعلموا في كاظم الغيظ ما جرى فمِن أجلهِ فالكونُ أكلَحُ أسودُ

وشُيّع في جمعٍ عظيمٍ لقبره
وقامت عليه النادباتُ تُردِّدُ

أيا قومُ هذا حُجّة الله في الورى
أبوه عليٌّ والنبيُّ محمّدُ

Large red circleالإمام الكاظم وفضل زيارته : 

ان من ابرز سمات المعتقد الشيعي هو زيارة مراقد اولياء الله سبحانه فهم الادلاء عليه والموصلين الى ساحة قدسه قال تعالى: «وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ» المائدة 35 وقد وردت الاحاديث الشريفة الكثيرة الباعثة نحو زيارتهم صلوات الله عليهم، وأََنّ لزيارتهم اداب على الزائر الالتزام بها على نحو استحباب غسل الزيارة والدعاء بالمأثور عن الصادق عليه السلام: «اللهم اجعله لي نوراً وطهوراً وحرزا وكافياً من كل داءٍ وسقم ومن كل آفة وعافةٍ وطهَر به قلبي وجوارحي ولحمي ودمي وشعري ومخي وعظامي وعصبي وما اقلّت الارضُ منّي واجعله الي شاهداً يوم القيامة ويوم حاجتي وفقري».

كما ورد ان يراعى في زيارتهم ما يراعى عند لقائهم عليهم السلام في حال الحياة لأنهم أحياء عند ربهم يرزقون، ولما رواه ابن مسلم عن الباقر عليه السلام في حديث طويل جرى بين الامام الحسين عليه السلام وعائشه عند ارادة دفن الامام الحسن عند رسول الله صلى الله عليه وآله قال عليه السلام: واعلمي أن اخي اعلم الناس بالله ورسوله وأعلم بتأويل كتابه من أن يهتك على رسول الله صلى الله عليه وآله ستره لأن الله تبارك وتعالى يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ)، وقد أدخلت أنت بيت رسول الله صلى الله عليه وآله الرجال بغير اذنه وقد قال الله عزوجل: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ» ولعمري لقد ضربت أنت لأبيك وفاروقه عند أذن رسول الله صلى الله عليه وآله المعاول وقد قال الله عزوجل: (إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ أُولئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى)، الحديث. هذا فضلاً عن الكثير من الاداب والسنن لا يسع المجال لذكرها.
 
Large black square️قال الواسطى: سألت أبا الحسن الرضا عليه السلام ما لمن زار قبر أبيك قال: زره قلت: فأي شيء فيه من الفضل قال فيه من الفضل كفضل من زار قبر والده يعني رسول الله صلى الله عليه وآله فقلت: إني خفت فلم يمكنني أن أدخل داخلاً قال سلم من وراء الجسر، وقال الوشا قلت للرضا عليه السلام ما لمن أتى قبر أحد من الأئمة عليهم السلام قال له مثل ما لمن زار قبر أبي عبد الله عليه السلام، وقال عبد الرحمن سألت أبا جعفر عليه السلام عمن زار رسول الله صلى الله عليه وآله قاصداً قال: له الجنة ومن زار قبر أبي الحسن عليه السلام فله الجنة، وقال إبراهيم كتبت إلى أبي الحسن الثاني أسأله عن زيارة أبي عبد الله الحسين عليه السلام وعن زيارة أبي الحسن وأبي جعفر والأئمة عليهم السلام فكتب إليَّ أبو عبد الله صلوات الله عليه المقدم وهذا أجمع وأعظم أجراً.

Large black square️واعلم ايضاً: أنه ورد لزيارته عليه السلام أخباراً كثيرة فيها أن زيارته كزيارة رسول الله صلى الله عليه وآله، وفي رواية: من زاره كان كما لو زار رسول الله صلى الله عليه وآله وأمير المؤمنين عليه السلام وفي حديث آخر: إن زيارته مثل زيارة الحسين عليه السلام عليه السلام وفي حديث آخر: من زاره كان له الجنة .

Large black square️وروى الشيخ الجليل محمد بن شهر آشوب في المناقب، عن تاريخ بغداد للخطيب بأسناد، عن علي بن خلال قال: ما أهمني أمر فقصدت موسى بن جعفر عليه السلام وتوسلت به إلا سهل الله لي، وقال أيضاً: ورؤي في بغداد إمرأة تهرول، فقيل إلى أين؟ قالت: إلى موسى بن جعفر عليه السلام،فإنه حبس ابني، فقال لها حنبلي مستهزئاً: إنه قد مات في الحبس، فقالت بحق المقتول في الحبس، أن تريني قدرتك، فإذا بابنها قد أطلق، وأخذ ابن المستهزئ بجنايته .

Large black square️وروى الصدوق عن إبراهيم بن عقبة، قال: كتبت إلى الإمام علي النقي عليه السلام عن زيارة الحسين عليه السلام وزيارة الإمام موسى بن جعفر، والإمام محمد التقي عليه السلام أي أسأله عن أيهما أفضل، فكتب إليَّ أبو عبد الله عليه السلام: المقدم وزيارتهما أجمع وأعظم أجراً.

اعلم انّه قد ورد لزيارة هـذين الامامين المعصومين فضل كثير وفي اخبار كثيرة انّ زيارة الامام مُوسى بن جعفر عليهما السلام هي كزيارة النّبي صلى الله عليه وآله وسلم .

Large black square️وفي رواية : من زاره كان كما لو زار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وامير المؤمنين .
وفي حديث آخر : انّ زيارته مثل زيارة الحسين عليه السلام .

Large black square️وفي حديث آخر : من زاره كان له الجنّة .

Large black square️وروى الشّيخ الجليل محمّد بن شهر آشوب في المناقب عن تاريخ بغداد للخطيب، باسناده عن عليّ بن خلال ، قال : ما اهمّني أمر فقصدت موسى بن جعفر عليهما السلام وتوسّلت به الاّ سهّل الله لي.

 وقال ايضاً : ورؤي في بغداد امرأة تهرول ، فقيل لها: الى أين ؟ قالت : الى موسى بن جعفر عليه السلام فانّه حُبس ابني ، فقال لها حنبلي مُستهزئاً: انّه قد مات في الحبس ، فقالت : بحقّ المقتول في الحبس أن تريني قدرتك، فاذا بابنها قد اطلق واخذ ابن المستهزيء بجنايته .

Large black square️وروى الصّدوق عن ابراهيم بن عقبة قال : كتبت الى الامام عليّ النّقي عليه السلام عن زيارة الحسين عليه السلام وزيارة الامام مُوسى بن جعفر والامام محمّد التّقي عليهما السلام أي اسأله عن أيّهما أفضل . فكتب اليّ: أبو عبد الله عليه السلام المقدّم وزيارتهما اجمع واعظم أجراً .

Large red circleالإمام الكاظم وما يقال عند زيارته : 

السلام عليك ياولي الله وابن وليه السلام عليك ياحجة الله وابن حجته السلام عليك ياصفي الله وابن صفيه السلام عليك يا أمين الله وابن أمينه السلام عليك يا نور الله في ظلمات الأرض 
السلام عليك يا إمام الهدى السلام عليك يا علم الدين والتقى السلام عليك يا خازن علم النبيين 
السلام عليك ياخازن علم المرسلين السلام عليك يانائب علم الأوصياء السابقين السلام عليك يامعدن الوحي المبين السلام عليك ياصاحب العلم اليقين. السلام عليك ياعيبة علم المرسلين السلام عليك أيها الإمام الصالح السلام عليك أيها الإمام الزاهد السلام عليك أيها الإمام العابد السلام عليك أيها السيد الرشيد السلام عليك أيها المقتول الشهيد السلام عليك يا ابن رسول الله وابن وصيه السلام عليك يامولاي موسى بن جعفر ورحمة الله وبركاته أشهد أنك قد بلغت عن الله ماحملك وحفظت ما استودعك وحللت حلال الله وحرمت حرام الله وأقمت أحكام الله وتلوت كتاب الله وصبرت على الأذى في جنب الله وجاهدت في الله حق جهاده حتى أتاك اليقين وأشهد أنك مضيت على ما مضى عليه آباؤك الطاهرون وأجدادك الطيبون الأوصياء الهادون الأئمة المهديون لم تؤثر عمى على هدى ولم تمل من حق إلى باطل.وأشهد أنك نصحت لله ولرسوله ولأمير المؤمنين. وأنك أديت الأمانة وأجتنبت الخيانة وأقمت الصلاة وآتيت الزكاة وأمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر وعبدت الله مخلصاً مجتهداً محتسباً حتى أتاك اليقين فجزاك الله عن الإسلام وأهله أفضل الجزاء وأشرف الجزاء أتيتك يا ابن رسول الله زائراً عارفاً بحقك مقراً بفضلك محتملاً لعلمك محتجباً بذمتك عائذاً بقبرك لائذاً بضريحك مستشفعاً بك إلى الله موالياً لأوليائك معادياً لأعدائك مستبصراً بشاْنك وبالهدى الذي أنت عليه .عالماً بضلالة من خالفك وبالعمى الذي هم عليه بأبي أنت وأمي ونفسي وأهلي ومالي وولدي يا ابن رسول الله أتيتيك متقرباً بزيارتك إلى الله تعالى مستشفعاً بك إليه فاشفع لي عند ربك ليغفر لي ذنوبي ويعفو عن جرمي ويتجاوز عن سيئاتي ويمحو عني خطيئاتي ويدخلني الجنة ويتفضل علي بما هو أهله ويغفر لي ولآبائي ولإخواني وأخواتي ولجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها بفضله وجوده ومنهالسلام عليك يامولاي ياموسى بن جعفر ورحمة الله وبركاته أشهد أنك الإمام الهادي والولي المرشد وأنك معدن التنزيل. وصاحب التاْويل. وحامل التوراة والإنجيل. والعالم العادل والصادق العامل. يامولاي أنا أبرأُ إلى الله من أعدائك وأتقرب إلى الله بموالاتك فصلى الله عليك وعلى آبائك وأجدادك وأبنائك وشيعتك ومحبيك ورحمة الله وبركاته

Large red circleما يقال عند ذكر الصلاة على الإمام الكاظم : 

اللهم صل على محمد وأهل بيته وصل على موسى بن جعفر وصي الأبرار وإمام الأخيار وعيبة الأنوار ووارث السكينة والوقار والحكم والآثار الذي كان يحيي الليل بالسهر إلى السحر بمواصلة الاستغفار. حليف السجدة الطويلة والدموع الغزيرة والمناجاة الكثيرة والضراعات المتصلة ومقر النهى والعدل والخير والفضل والندى والبذل ومالف البلوى والصبر والمضطهد بالظلم والمقبور بالجور.والمعذب في قعر السجون وظلم المطامير ذي الساق المرضوض بحلق القيود والجنازة المنادى عليها بذل الاستخفاف والوارد على جده المصطفى وأبيه المرتضى وأمه سيدة النساء بارث مغصوب وولاء مسلوب وامر مغلوب ودم مطلوب وسم مشروب اللهم وكما صبر على غليظ المحن وتجرع غصص الكرب وأستسلم لرضاك وأخلص الطاعة لك ومحض الخشوع وأستشعر الخضوع وعادى البدعة وأهلها ولم يلحقه في شيء من أوامرك ونواهيك لومة لائم صل عليه صلاة نامية منيفة زاكية توجب له بها شفاعة أمم من خلقك وقرون من برياك وبلغه عنا تحية وسلاماً وآتنا من لدنك في مولاته فضلاً واحساناً ومغفرة ورضوناً إنك ذو الفضل العميم والتجاوز العظيم برحمتك يا أرحم الراحمين . 

فإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين ، و لا جعله الله آخر العهد منا يا كريم . 

دعواتكم لأهلنا بالعراق واليمن والعوامية بالنصر والفرج ودعواتكم لوالدتي ولمرضى المؤمنين والمؤمنات بالشفاء ( الرادود عمار العرب) ٢٩ رجب ١٤٣٦ هجرية . 
_____________________
Medium black circle️أهم المصادر التي رجعنا لها في جمع وكتابة هذا السرد المتواضع : 

Large blue diamondكشف الغمة للإربلي الجزء السابع من صفحة ٥ ، ٤٢ 
Large blue diamondتثقيف الأمة للمؤيد من صفحة ٣٢٣ ، ٣٤٠ 

Large blue diamondديوان العلامة الجشي من صفحة ٢٦٢، ٢٦٤

Large blue diamondاعلام الورى للطبرسي  من ٢٩٦ ،٣١١

مجالس وفيات ومصائب أهل البيت مجموعة من العلماء صفحة ٣٢٠ ، ٣٣٣ 
    

التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
القوالب

(1 ثيم)
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011