مقالات > ذكرى وفاة ابراهيم ابن النبي الاعظم صلى الله عليه واله
ذكرى وفاة ابراهيم ابن النبي الاعظم صلى الله عليه واله
نشرت في: 2015/5/6 (عدد القراءات 499)

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم وألعن أعدائهم وقتلتهم إلى قيام يوم الدين

عظم الله أجورنا وأجوركم بذكرى وفاة سيدنا ومولانا ابراهيم ابن النبي الاعظم صلى الله عليه واله بالثامن عشر من رجب بالسنة العاشرة هج 

[{ كلامكم نور وأمركم رشد }]

السلام على من كان فداءً لبقاء الحسين الغريب



Large red circleاسمه ونسبه : إبراهيم بن محمّد بن عبد الله بن عبد المطّلب.

Large red circleابراهيم وقرابته بالمعصومين : 

ابن النبي محمّد صلى الله عليه وآله،  وأخو السيّدة فاطمة الزهراء عليها السلام، وخال الإمامينِ الحسن والحسين عليهما السلام .

Large red circleأبناء النبي صلى الله عليه واله:

القاسم كان صلوات الله عليه يكنى به ، وعبد الله ولقبه الطيب، ولقبه الطاهر،وهما ابنا خديجة صلوات الله عليها، وقد ماتا صغيران وإبراهيم وقد كنى جبريل سلام الله عليه نبينا به عند ولادته بقوله السلام عليك يا ابا ابراهيم وولد سيدنا ابراهيم في شهر ذي الحجة سنة ثمان من الهجرة الشريفة . 

Large red circleأمه السيدة مارية بنت شمعون القبطية سلام الله عليها اهداها لنبينا صلى الله عليه وآله  المقوقس ملك الإسكندرية .

Large red circleابراهيم والبشارة بولادته : 

خرجت قابلته سلمى ـ إحدى جواري رسول الله صلى الله عليه وآله ـ إلى زوجها أبي رافع فأخبرته بأنّ السيّدة مارية قد ولدت غلاماً، فجاء أبو رافع إلى رسول الله صلى الله عليه وآله مبشّراً، فسمّاه صلى الله عليه وآله إبراهيم، وعق عنه يوم سابعه، وحلق رأسه وتصدّق بزنة شعره فضّة على المساكين، وأمر بدفن شعره في الأرض.

Large red circleابراهيم و مرضعته : 

قيل تنافست نساء الأنصار أيّهن ترضعه، فأعطاه رسول الله صلى الله عليه وآله إلى أُمّ بردة الأنصارية، خولة بنت المنذر بن زيد، وزوجها البراء بن أوس، وكان صلى الله عليه وآله يأتي أُمّ بردة فيقيل عندها، ويؤتى بإبراهيم، ولكن تُوفّي دون السنتين فأتمّ الله رضاعه في الجنّة.

Large red circleابراهيم عليه السلام وحادثة الأفك من مصدرين مع إختلاف الألفاظ وزيادة النص : 

Large black square️جاء في بحار الأنوار للعلامة المجلسي الجزء : (76) صفحة (103) :

حدثنا محمد بن جعفر ، قال : ، حدثنا : محمد بن عيسى ، عن ، الحسن بن علي بن فضال قال : ، حدثني عبد الله بن بكير ، عن زرارة قال : سمعت أبا جعفر عليه السلام  يقول : لما هلك إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه واله حزن عليه رسول الله صلى الله عليه واله حزناً شديداً ، فقالت له المرأة ؟! : ما الذى يحزنك عليه ؟ فما هو إلاّ إبن جريح، فبعث رسول الله صلى الله عليه واله علياًً عليه السلام وأمره بقتله ، فذهب علي عليه السلام إليه ومعه السيف وكان جريج القبطى في حائط فضرب علي عليه السلام باب البستان فأقبل إليه جريج ليفتح له الباب ، فلما رأى علياًً عرف في وجهه الشر فأدبر راجعاً ولم يفتح الباب ، فوثب علي عليه السلام على الحائط ونزل إلى البستان وأتبعه وولى جريح مدبراً ، فلما خشى أن يرهقه صعد في نخلة وصعد علي عليه السلام في إثره ، فلما دنا منه رمى جريج بنفسه من فوق النخلة فبدت عورته ، فإذا ليس له : ما للرجال ولا له : ما للنساء ، فإنصرف علي عليه السلام إلى النبي عليه السلام ، فقال : يا رسول الله إذا بعثتني في الأمر أكون فيه كالمسمار المحمى أم إثبت ؟ ، قال : لا بل إثبت ، قال : والذى بعثك بالحق ماله : ما للرجال وماله : ما للنساء ، فقال : الحمد لله الذى صرف عنا السوء أهل البيت.

Large red circleالطعن في ولادته :  

قيل عندما ولد اثير حول ولادته المباركة كلام كان الهدف منه ايذاء الرسول الأعظم صلوات الله عليه وآله، وابعاد الناس عنه بعد ان يكبر خوفا من ذهاب السلطة عمن باع اخرته من اجلها، فقالت الظالمة لآل محمد : ((وإنما هو من جريح القبطي)) فأراد رسول الله الأكرم صلى الله عليه وآله قطع الكلام بالحجة القاطعة فأمر أمير المؤمنين ان يذهب ويقتل ابن عم السيدة مارية سلام الله عليها، قائلا: ((خذ السيف وائتني برأس جريح) فاخذ أمير المؤمنين عليه السلام السيف ثم قال: (بأبي أنت وأمي يا رسول الله انك إذا بعثتني في أمر أكون فيه كالسفود المحمى في الوبر فكيف تأمرني أتثبت فيه أم أمضى على ذلك) فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله: (بل تثبت)) فقصد أمير المؤمنين صلوات الله عليه إلى مشربة أم إبراهيم فانهزم العبد المكذوب عليه خوفا من امير المؤمنين صلوات الله عليه فصعد نخلة فدنا منه أمير المؤمنين عليه السلام، فقال له: (انزل) فقال له: يا علي اتق الله ما ههنا باس انى مجبوب، ثم كشف عن عورته فإذا هو مجبوب، فاتا به إلى رسول الله صلى الله عليه وآله، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله: (ما شأنك يا جريح)؟ فقال يا رسول الله صلى الله عليه وآله: ان القبط يجبون حشمهم ومن يدخل إلى أهاليهم والقبطيون لا يأنسون إلا بالقبطيين فبعثني أبوها لادخل إليها واخدمها وأونسها فأنزل الله عز وجل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ)) ونزل القرآن المجيد يبرء ساحة السيدة الجليلة، ويوسم غيرها من اهل البهتان والتظاهر بما لا ينفيه تدليس التاريخ ووضع الاحاديث المكذوبة، قال عز من قائل: (إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ* لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ* لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ* وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ* إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ* وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ* يَعِظُكُمَ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ).

Large red circleموقفان تنحني لهما الرووس إجلالاً :  نبي الله ابراهيم يجزع لذبح الحسين والنبي الأعظم يفدي بولده لأجل الحسين  .

Large red circleنبي الله إبراهيم ذبح الحسين على يدي أعدائه أوجع لقلبي :

Large black square️روى الصدوق بسند معتبر عن الفضل بن شاذان ، قال : سمعت الرضا عليه السلام يقول : لما أمر الله تعالى إبراهيم عليه السلام أنْ يذبح مكان إبنه إسماعيل الكبش الذي أنزله عليه ، تمنَّى إبراهيم عليه السلام أنْ يكون قد ذبح إبنه إسماعيل عليه السلام بيده ، وأنه لم يُؤمر بذبح الكبش مكانه ، ليرجع إلى قلبه ما يرجع إلى قلب الوالد الذي يذبح أعزَّ ولده بيده ، فيستحق بذلك أرفع درجات أهل الثواب على المصائب .

فأوحى الله عزَّ وجلَّ إليه : يا إبراهيم ، مَنْ أحبُّ خلقي إليك ؟ فقال: يا رب ، ما خلقتَ خلقاً أحبُّ إلي من حبيبك محمد . فأوحى الله عزَّ وجلَّ إليه : يا إبراهيم فهو أحبُّ إليك أو نفسك ؟ فقال : بل هو أحبُّ إلي من نفسي . فقال : فولده أحب إليك أو ولدك ؟ قال : بل ولده . قال : فَذبْحُ ولده ظلماً على أيدي أعدائه أوجع لقلبك أو ذبح ولدك بيدك في طاعتي ؟ قال : يا رب ، بل ذبحه على أيدي أعدائه أوجع لقلبي . قال : يا إبراهيم ، إنَّ طائفة تزعم أنها من أمة محمد ستقتل الحسين إبنه من بعده ظلماً وعدواناً كما يُذبح الكبش ، فيستوجبون بذلك غضبي . فجزع إبراهيم عليه السلام لذلك ، وتوجَّع قلبه وأقبل يبكي ، فأوحى الله عزَّ وجلَّ إليه : يا إبراهيم قد فديتُ جزعك على إبنك إسماعيل لو ذبحته بيدك بجزعك على الحسين وقتله ، وأوجبتُ لك أرفع درجات أهل الثواب على المصائب ، فذلك قول الله عزَّ وجلَّ " وفديناه بذبح عظيم " .

Large red circleابراهيم ووفاته الأليمة فداءً للحسين عليه السلام :

Large black square️قيل أنه مات عليه السلام في الثامن عشر من رجب سنة 10 من الهجرة الشريفة وقيل: 10 ربيع الأوّل 10ﻫ بالمدينة المنوّرة، وقام الإمام علي عليه السلام بتجهيزه، ودُفن في مقبرة البقيع، وقبره معروف يُزار، عند ذلك شمت اهل الجاهلية كما شمت اسلافهم بموت السيدين القاسم وأخيه عبد الله، بيد ان الله اعطاه الكوثر وكفاه المستهزئين، وقد جاء في موت ابراهيم ان نبينا الأعظم صلى الله عليه وآله قد وضع ((يوما الحسين على فخذه الأيمن، وولده إبراهيم على فخذه الأيسر، فنزل عليه جبرائيل، وقال: قال اللَّه تعالى: (لم يكن ليجمع لك بينهما فاختر من شئت منهما)، فقال: (إذا مات الحسين بكى عليه أنا وعلي وفاطمة، وإذا مات إبراهيم بكيت أنا عليه)، فاختار موت إبراهيم، فمات بعد ثلاثة أيام، وكان إذا جاء الحسين بعد ذلك يقبله ويقول: (أهلا ومرحبا بمن فديته بابني إبراهيم).

Large red circleابراهيم وقول النبي صلى الله عليه وآله عند موته: 

Large black square️جاء في سنن ابن ماجة ولا نعلم بقوة صحة ذلك : قالت أسماء بنت يزيد الأنصارية: «لمّا تُوفّي ابن رسول الله صلى الله عليه وآله إبراهيم، بكى رسول الله صلى الله عليه وآله ، فقال له المعزّى: أنت أحقّ من عظّم الله حقّه، قال رسول الله صلى الله عليه وآله: تدمع العين ويحزن القلب، ولا نقول ما يسخط الرب، ولولا أنّه وعد صادق، وموعود جامع، وأنّ الآخر تابع الأوّل، لوجدنا عليك يا إبراهيم أفضل ممّا وجدنا، وإنّا بك لمحزنون . 

Large red circleابراهيم وما يقال عند زيارته : 

ورد في زيارته: «أشهد أنّك قد اختار الله لك دار أنعامه قبل أن يكتب عليك أحكامه، أو يكلّفك حلاله وحرامه، فنقلك إليه طيّباً زاكياً مرضياً طاهراً من كلّ نجس، مقدّساً من كلّ دنس، وبوّأك جنّة المأوى، ورفعك إلى درجات العلى، وصلّى الله عليك صلاة يقرّ بها عين رسوله، ويبلغه بها أكبر مأمولة... .

اللّهم إنّي أسألك بحقّ محمّد صفيّك، وإبراهيم نجل نبيّك، أن تجعل سعيي بهم مشكوراً، وذنبي بهم مغفوراً، وحياتي بهم سعيدة، وعافيتي بهم حميدة، وحوائجي بهم مقضية، وأفعالي بهم مرضية، وأُموري بهم مسعودة، وشؤوني بهم محمودة ، وسلام الله عليه يوم ولد ويوم قضى ويوم يبعث حيا

دعواتكم لأهلنا بالعراق والعوامية واليمن بالفرج والنصر ودعواتكم بشفاء والدتي ومرضى المؤمنين والمؤمنات ( الرادود عمارالعرب ) ١٨رجب الأصب ١٤٣٦هجرية . 
_________________________

Medium black circle️أهم المصادر التي رجعنا لها في جمع وكتابة هذا السرد المتواضع البسيط :

Large blue diamondاُنظر: الطبقات الكبرى 1/135.

Large blue diamondمناقب آل أبي طالب 3/234.

Large blue diamondسنن ابن ماجة 1/506 ح1589.

Large blue diamondالمزار للمشهدي: 92.

Large blue diamondأزواج النبي وبناته للشيخ نجاح الطائي، الطبعة: الأولى: 1422، صفحة 112 وما بعدها.

Large blue diamondبحار الأنوار للعلامة المجلسي، تحقيق: عبد الرحيم الرباني الشيرازي، الطبعة: الثانية المصححة: 1403، جزء 22  ص 153.

Large blue diamondبحار الأنوار للعلامة المجلسي الجزء : 76 صفحة 103

Large blue diamondالمنتخب للعلامة فخر الدين الطريحي صفحة 32, 33, الجزء الأول المجلس الثاني و صفحة 51 الجزء الأول المجلس الثالث . 
    

التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011