عالم الطفولة > لا علاقة لذكاء الأطفال بالرضاعة الطبيعية بل بذكاء الأم
لا علاقة لذكاء الأطفال بالرضاعة الطبيعية بل بذكاء الأم
نشرت في: 2010/2/17 (عدد القراءات 574)

لندن

دحضت دراسة بريطانية مفهوم شائع بأن ذكاء الأطفال مرتبط بالرضاعة الطبيعية نظراً للفوائد الغذائية لحليب الأم، وخلصت إلى أن الذكاء يقترن بشكل مباشر بذكاء الأم.




 

 

  وأظهرت تجارب علمية سابقة أن الأطفال ممن جرت تغذيتهم بالحليب الصناعي تراجعت معدلات الذكاء بينهن فيما عزاه العلماء إلى افتقار الحمض الدهني أوميغا 3، ويعرف  بـDHA، الذي توجد بتركيز أقل في حليب تغذية الأطفال.

 ويعمل حمض "أوميغا 3" على زيادة نشاط الدماغ عند الأطفال لما يحتويه من أحماض غنية وعناصر تفيد غشاء الخلايا وتشكيلها.

 إلا أن العلماء في جامعة ساوثهامبتون البريطانية لم يجدوا دليلاً يربط بين الذكاء والرضاعة الطبيعية عند الأخذ في الحسبان مستوى الأم الاجتماعي وذكائها.

 وقالت د. كاثرين غيل، من مركز علم الأوبئة بالجامعة، التي قادت فريق البحث: "هذه الدراسة تساعد في تبديد بعض المفاهيم الخرافية بشأن حمض أوميغا 3.. نعلم جيداً وبشكل واضح الفوائد الصحية للرضاعة الطبيعية، إلا أن أوميغا 3 الذي يتوفر طبيعياً في حليب الأم ويدخل في مكونات حليب تغذية الأطفال، إلا أنه ليس الوصفة السحرية التي من شأنها تحول طفلك إلى أينشتاين."

 وجاء الربط بين الذكاء وأوميغا 3 بعد أن أظهرت دراسات شذوذاً في نمو الخلايا العصبية لحيوانات أثناء مرحلة الطفولة بعد حرمانها من الحمض الدهني، رغم أن نتائج تجارب أخرى على رُضع  جاءت متضاربة.

 وقال د. شون روبرنسون، الذي ساعد في وضع الدراسة، إن الأبحاث القديمة ويعود بعضها إلى فترة العشرينيات، أظهرت أن الأطفال الذين تغذوا بلبن الأم تفوقوا في اختبارات الذكاء، إلا أن ذلك يرتبط أيضاً بخلفية الأسرة.

 وفي الدراسة، قام الباحثون بتحليل بيانات 241 طفلاً وأمهاتهم في المملكة المتحدة، وتقسيمهم إلى ثلاثة مجموعات: الأولى اعتمدت تغذيتها على لبن الأم، ومجموعة ثانية أرضعت حليب تغذية الأطفال معزز بأوميغا 3، ومجموعة ثالثة بحليب أطفال غير معزز بأي فيتامينات.

 وأخضع الأطفال في سن الرابعة لاختبارات ذكاء، وأجرى ذات الاختبار على الأمهات اللواتي قدمن تفصيلاً عن وضعهن الاجتماعي ووزن أطفالهن عند الولادة.

 وجاء أداء أطفال الرضاعة الطبيعة أفضل بكثير من الذين تغذوا على حليب الأطفال المعزز، إلا أن ذلك الرابط زال على الفور عند الأخذ بعين الاعتبار الخلفية الاجتماعية ومعدل الذكاء الموروث.

 واختتمت غيل بالقول: "هناك عوامل أخرى مؤثرة في البيت كذكاء الأم وماهية التحفيز الذهني الذي يتلقاه الأطفال هنا، هذه من أبرز العوامل المؤثرة في ذكاء الأطفال."

 إلا أن مجموعة الباحثين شددوا في التقرير الذي نشرته صحيفة "التايمز" البريطانية على أهمية تغذية الطفل بحليب الأم حتى الشهر السادس على الأقل.

الفضيلة: لكن المفهوم من نصوص الوحي وأهل البيت عليهم السلام: أن الحليب الذي ترضع به المرأة الولد: يعدي! فهو ينقل الذكاء كما ينقل الآثار الأخرى، كما أن سلامة العقل أيضاً تعدي وتنقل الآثار إلى الوليد، وقبله إلأى الجنين!

 


التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011