عالم الطفولة > الأطفال الذين يُحرَمون من آبائهم أكثر عرضة للاضطرابات العقلية
الأطفال الذين يُحرَمون من آبائهم أكثر عرضة للاضطرابات العقلية
نشرت في: 2010/10/25 (عدد القراءات 334)

Open in new window

يقول خبراء نفسيون إن الأطفال الذين حُرموا من العيش مع آبائهم في السنوات الأولى من عمرهم أكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات العقلية. وذكر عالم النفس الصيني ليو هواكينغ بمستشفى هواونغوان ببكين أن خبرة السنوات الست الأولى في حياة الطفل تلعب دوراً حساساً في تشكيل شخصية الطفل وإحساسه بالأمان.
كما يحذر من أن الشخص الذي لم ينعم بالعيش بالقرب من والديه في سنوات عمره الأولى يكون أكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات العقلية. لهذا يجب على الأمهات البقاء بالقرب من أطفالهم في العامين الأولين من حياتهم ولا يرسلون الأطفال في حضانات داخلية بعيدة في عامهم الثالث. كما يقترح هواكينغ أن يعمل الآباء على غرس إحساس الأمان والثقة في أطفالهم عند بدء إرسالهم للحضانة أو المدرسة بإخبارهم أنهم سوف يعودون إليهم سريعاً لاصطحابهم للمنزل، (فهذه العملية تساعد على بناء الثقة بين الجانبين فلا يشعر الطفل بأن أمه أو أبيه قد تخلوا عنه)، كما أكد هواكينغ في كلمته التي ألقاها في اليوم العالمي التاسع عشر للصحة العقلية.


التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011