خواطر > آلمتني
آلمتني
نشرت في: 2010/10/23 (عدد القراءات 461)

 

 

آلمتني

 

 

 

 

 

 

 

 

ذكرياتي آلمتني
كلما باحت بطيفٍ
أو أتتْ تُلقي سلاماً خصهُ منهُ لقلبي
قبَّل القسوة فيهِ
دكَّ حصني
وأنا الممنوعُ من فرحٍ وحُزنِ

***


كيفَ أنسى
ذاك رُكني
من إليه القلبُ مالَ
من عليهِ الدمعُ سالَ
من حوى آياتَ أورادي وعمري

***


مرت الآمال ثكلى
تتكي غصنَ هواهُ
وهي تسعى في طريقٍ توهَ الشوق ارتحالا
لا نهاية
أو بداية
لا ربُى نحو التلاقي أو تلالٍ أو جبالا
لا مسارٍ سوى دعوى تتعالى
إنني منهُ إليهِ
ربِ عجل
ربِ عجل
فأنا ما عدت أقوى كل هذا البعدُ والشوق اغتيالا

التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011