عالم الطفولة > تعليم الأطفال تدوير المخلفات في مصر
تعليم الأطفال تدوير المخلفات في مصر
نشرت في: 2010/10/19 (عدد القراءات 585)


بسبب تفاقم مشكلة المخلفات في المدن المصرية أقيمت مؤخرا ورشة في القاهرة لتعليم الأطفال تدوير هذه المخلفات.


فتحي الشيخ من القاهرة: المخلفات في مصر، أصبحت مشكلة تملء البصر وتؤرق غالبية المصريين، لدرجة أن رئيس الوزراء المصري أحمد نظيف شكل لجنة منذ عدة شهور لحل مشاكل المخلفات في العاصمة المصرية القاهرة.
 إضافة للنشاط الذي يتم في العديد من الجمعيات أو المؤسسات الاهلية التي تأخذ على عاتقها المساهمة في حل تلك المشكلة.

 وكان منها مكتبة بدر خان في مصر التي تقوم بأنشطة ثقافية متعددة والتي قامت بعمل ورشة لتدوير المخلفات للاطفال. هاني طاهر المسؤول عن الانشطة الفنية بالمكتبة صرح لإيلاف أن هذه هي الورشة الثانية بعد ورشة قام فيها الاطفال بتلوين عجينة الورق، وأن ما يتم في هذه الورشة هو رسالة للمجتمع بانه يمكن النظر للامور بشكل مختلف، ونحن في هذه الورشة نعلم الاطفال عمل اشكال فنية من مخلفات الورق والبلاستيك أو أي مواد غير قابلة للكسر مثل الزجاج حتى يسهل تدريب الاطفال عليها، وعن البداية للتفكير في هذه الورشة أكد هاني أنه تمرن لمدة ثلاثة شهور مع مجموعة مهرجون بلا حدود على تدوير المخلفات.

السويدي يعقوب ليندفورس أحد المشرفين على الورشة وعضو فريق مهرجون بلا حدود الذي يعرفه لايلاف بقوله: هي فرقة تم تأسيسها في فرنسا، منذ 15 عاماً خصيصاً من أجل تقديم عروضها للاجئين وأطفال الشوارع والعمال، وكانت أول جولة للفرقة منذ 15 عاماً إلى البوسنة بعد الحرب، تضامناً مع شعب البوسنة،كما يستغلون أبسط الإمكانات من البيئة التى يذهبون إليها لتقديم عروضهم الفنية، ويتحدث يعقوب عن الورشة قائلا : بالنسبة لي أعتبر الورشة فرصة لتعليم الاطفال كيفية استغلال المتاح حولهم وتنمية الابتكار فيهم،، أعرف أن هناك مشكلة كبيرة بالنسبة للمخلفات في مصر، ولكني لا اعتقد ان هذه الورش ممكن أن تحل المشكلة لانها تحتاج إلى مجهود اكبر من ذلك بكثير.

أمين صاحب الثماني سنوات صنع مدفع بزجاجة حليب فارغة بعد ان لزق بها عجلتين عبارة عن اغطية لزجاجات ووضعها على قاعدة من ورق الكرتون، و وسوف يصطحبها معه إلى منزله ليلعب بها، استاذ تدوير المخلفات محمود بهجت يري أن الفائدة من مثل هذه الورش هو زرع ثقافة تجاه التعامل مع المخلفات والاحساس بقيمتها وانه يمكن الاستفادة منها باشكال مختلفة، لانها بالفعل تمثل ثروة كبيرة لو أحسن أستغلالها ولكننا لاندرك قيمتها سواء افراد أو حكومات.

التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011