SmartFAQ is developed by The SmartFactory (http://www.smartfactory.ca), a division of InBox Solutions (http://www.inboxsolutions.net)

السؤال : 
هل ثبتت كراهة الأعمال في شهري محرم وصفر؟ أم أن الكراهة ثابتة ليومي عاشوراء وتاسوعاء، من قبيل: الانتقال، والسفر، والزواج..؟
تمت الإجابة عليه بتاريخ  19-11-2013
الجواب : 
يكره العمل من أجل كسب الرزق يوم عاشوراء، لأنه يوم عزاء ومصاب، وعلى الموالين الاشتغال بالعزاء في هذا اليوم الحزين. كما ينبغي السعي في إحياء الدين وتعظيم شعائره في أي يوم من أيام السنة، وتقديم ذلك على سواه لدى التزاحم والتضارب. وأما الاشتغال بالعمل في سائر أيام السنة ما عدا الأعياد فهو أمر ضروري عرفاً وعقلاً. نعم إبداء مظاهر الفرح مثل الزواج وسائر الأفراح مما لا ينسجم مع الحزن المطلوب في أيام وفيات وأحزان أهل البيت صلوات الله عليهم أجمعين، كما قالوا: "إن الله تعالى اطلع إلى الأرض فاختار لنا شيعة ينصروننا و يفرحون لفرحنا و يحزنون لحزننا و يبذلون أنفسهم و أموالهم فينا فأولئك منا و هم معنا في الجنان" (غررالحكم ص : 118).


سماحة الشيخ عبدالحسن نصيف.


التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
القوالب

(1 ثيم)
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011