SmartFAQ is developed by The SmartFactory (http://www.smartfactory.ca), a division of InBox Solutions (http://www.inboxsolutions.net)

السؤال : 
ما حكم الاسلام في الخلوة بين الخطيبين؟
تمت الإجابة عليه بتاريخ  07-01-2011
الجواب : 
الجواب: إذا كان المقصود من الخطوبة تلك الفترة التي تحصل بعد عقد الزواج فالخطيبان زوجان شرعيان يجوز لهما كل ما يجوز للأزواج بشكل مطلق، ما عدا ما اشترط في ضمن العقد، سواء أكان الشرط ضمنيّاً أو لفظيّاً. وأما إذا كان المقصود من الخطوبة هي مجرد الاختيار الأولي لشريكة الحياة، من دون عقد نكاح شرعي، فالخطيبان بهذا المعنى أجنبيان بعضهما عن بعض، بمعنى حرمة أحدهما على الآخر، من كافة الروابط الجنسية، ولو مجرد النظرة أو اللمسة، أو الخلوة أو المراسلة الزائدة عن الحد العرفي.
ومن هنا يعلم حكم المحادثات التي تحصل بين الجنسين في مثل الانترنت وشبهه، وهكذا اللقاءات بينهما، حتى لو كانت بنية الزواج في المستقبل، بل حتى لو كان اللقاء في بيت أهل البنت، وبعلم ولي أمر البنت، فلا تجوز الخلوة بين الجنسين خارج إطار الزواج الشرعي، فإنه من الخلوة المحرمة. نعم استثنوا من ذلك حالة واحدة فقط هي: رؤية الراغب في الزواج بصدق، لوجه وشعر وبعض أجزاء بدن المرأة التي يريد الزواج منها في حدود معينة ذكروها في محلها.


التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011