SmartFAQ is developed by The SmartFactory (http://www.smartfactory.ca), a division of InBox Solutions (http://www.inboxsolutions.net)

السؤال : 
إن حالة الوسواس تكاد تقتلني، وأنا مقرّ بأنني مريض، ولكن لا أدري ماذا فعل؟
تمت الإجابة عليه بتاريخ  30-10-2013
الجواب : 
إذا كانت هذه الحالة التي عندك غير إرادية، بمعنى أنها تأتيك من دون أن تقصدها، فتشوش عليك فكرك، وتعارض الحضور القلبي في الصلاة، فهي من الوسوسة الشيطانية.
والوسواس مرض نفسي ينشأ من جراء الانقياد الى الشيطان وتسويلاته. ولا حلّ ناجع له سوى الاستمداد من الله سبحانه، والقرار الراسخ والعزم الصادق على الخروج من شرنقة الشيطان ووساوسه المهلكة، «إن الشيطان للإنسان عدوّ مبين». وقال الإمام الصادق عليه السلام: «إنه الشيطان يريد أذاك فإن أطعته تسلّط عليك واستحكم، وإن عصيته تركك ورحل عنك».
ولعل أحسن ما يُفعل لدفعه ما أمرنا به رسول الله صلى الله عليه وآله حيث قال: «من وجد من هذا الوسواس شيئاً فليقل: «آمنت بالله ورسله (ثلاثاً) فإنّ ذلك يذهب عنه». وقال الإمام الصادق عليه السلام إن النبي صلى الله عليه وآله قال لرجلٍ شكا إليه كثرة الوسواس حتى لا يعقل ما صلى من زيادة ونقصان: اذا دخلت في صلاتك فاطعن فخذك اليسرى بإصبعك اليمنى المسبّحة، ثم قل: بسم الله وبالله، توكلت على الله، أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، فإنك تطرده عنك». وفي رواية ثالثة عنه عليه السلام: «ذلك شيطان يقال له خنزب، فإذا أحسست به، فتعوّذ بالله منه، واتفل عن يسارك ثلاثاً». كما روي أيضاً أن الشيطان يذهب بكثرة ذكر الله، ولا سيّما التهليل، وبالصدقة وبالتوسل بالمعصومين صلوات الله عليهم اجمعين.
وإن كانت هذه الحالة إرادية، فإن التوقف عند بعض الآيات والأذكار، وترديدها أمر مستحب ومطلوب، لاستحضار القلب أكثر، ولطلب الخير من الله، والاستعاذة من الشرور؛ فإن الصلاة دعاء وابتهال إلى الله جل ثناؤه.

سماحة الشيخ عبدالحسن نصيف.


التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011