SmartFAQ is developed by The SmartFactory (http://www.smartfactory.ca), a division of InBox Solutions (http://www.inboxsolutions.net)

السؤال : 
ما هو حكم الكذب حقيقة؟ سمعت كلاماً متناقضاً فيه؛ فالبعض يقول: ليس حراماً، وبعضهم يقول: الكذب الأبيض حلال، وبعضهم يقول: كله حرام، فهل هو حرام؟ أم أن حكمه يختلف حسب اختلاف الظروف والحالات؟
تمت الإجابة عليه بتاريخ  30-10-2013
الجواب : 
الكذب حرام، بل هو من الكبائر في الجملة. ولا يجوز إلا مع دوران الأمر بينه وبين ما هو أشد منه حرمة، أو في بعض مسوّغاته، كالإصلاح بين المؤمنين، أو في الحرب، وما إلى ذلك. وكل هذه التسويغات ترجع في الحقيقة إلى العنوان المذكور. ومع إمكان الفرار من الكذب بمثل التورية لا يجوز الكذب. وفي الحديث: النبي (صلى الله عليه وآله) في وصيته لأبي ذر (رضي الله عنه) قوله: "ويلٌ للذي يحدّث فيكذب ليضحك به القوم، ويلٌ له، ويلٌ له، ويلٌ له" (وسائل الشيعة، آل البيت: ج12 ص251 ب140 ح4). وعن الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) أنه قال: "جعلت الخبائث كلها في بيت وجعل مفتاحها الكذب" (جامع الأخبار: ص173). وفي موثقة عثمان بن عيسى: " إن الله تعالى جعل للشر أقفالاً، وجعل مفاتيح تلك الأقفال الشراب، والكذب شر من الشراب! " (وسائل الشيعة: ج8 ص572 ب138 من أبواب أحكام العشرة ح3).

سماحة الشيخ عبدالحسن نصيف.


التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011