SmartFAQ is developed by The SmartFactory (http://www.smartfactory.ca), a division of InBox Solutions (http://www.inboxsolutions.net)

السؤال : 
هل عصى الملك فطرس ربه؟!

السؤال: نحن نعلم أن ملائكة الله معصومين ولكن ما قصة الملك فطرس؟ هل صحيح انه نكر بيعة امير المؤمنين وبعد ذلك استغفر الله وببركة سيدي ومولاي ابي عبدالله الحسين اعاد الله له جناحه, فهل هذا ينافي عصمة الملائكة (( لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يُأمرون)) ؟؟ ارجو التوضيح مولاي؟
تمت الإجابة عليه بتاريخ  21-11-2015
الجواب : 
الملائكة معصومون، وتخلّفهم يكون من باب ترك الاولى الذي لا يتنافى مع العصمة. ففي جامع البزنطي عن الامام الصادق عليه السلام: «أن فطرس الملك كان يطوف بالعرش فتلكأ في شيء من امر الله تعالى، فقص جناحه ورمى به على جزيرة من جزائر البحر، فلما ولد الحسين عليه السلام هبط جبرئيل الى رسول الله صلى الله عليه واله يهنيه بولادة الحسين عليه السلام فمر به فعاذ بجبرئيل فقال الى اخر الحديث»[1]، سفينة البحار، باب الفاء بعد الطاء.
وأما قضية اعتراضه على ولاية أمير المؤمنين عليه السلام فهي أمر مردود، والأدلة على ذلك ليست قليلة. فالملائكة عقول محضة لا يمكن أن يتصور فيها المعصية، وينص على هذه الحقيقة الآيات والروايات، في حين أن الاعتراض على الولاية من أكبر المعاصي. وفي الحديث الشريف ان النبي صلى الله عليه وآله قال لعلي عليه السلام : «يا علي لو أحبك أهل الأرض كما أحبك أهل السماء لما خلق الله النار»[2].
ولا يبعد القول: بأن ما يصدر من بعض الملائكة عليهم السلام إنما أريد به تعريف الخلائق بمقام الإمام الحسين عليه السلام. كما هو الحال بالنسبة إلى ما حصل بين جبرئيل وميكائيل من مؤاخاة ومفاداة، لتعريف الخلق بشرف موقف أمير المؤمنين عليه السلام في تضحيته بنفسه فداء للنبي صلى الله عليه وآله عند مبيته في فراشه. والأمثلة على ذلك غير عزيزة. بل إن هذه الشواهد لا تخلو من إشارات واضحة إلى الدرجات العليا التي يتفوق فيها البشر على الملائكة.


سماحة الشيخ عبدالحسن نصيف.

_____________
[1] بحار الانوار ج 43 ص 251.
[2] مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب: 3 / 4. وفي الفضائل لابن شاذان القمي: 112. وفي ينابيع المودة للقندوزي: 1 / 376.


التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011