SmartFAQ is developed by The SmartFactory (http://www.smartfactory.ca), a division of InBox Solutions (http://www.inboxsolutions.net)

السؤال : 
زوجة هارون الرشيد زبيدة هل هي من الأخيار ؟
تمت الإجابة عليه بتاريخ  30-10-2013
الجواب : 
اسمها أمة العزيز بنت جعفر بن أبي جعفر المنصور الدوانيقي، زوجة هارون العباسي، أم محمد الملقب بالأمين، لقبها جدها أبوجعفر المنصور زبيدة لبضاضتها ونضارتها.
وجاء في كتاب مستدرك سفينة البحار، ج4، ص276 عن زبيدة نقلاً عن الصدوق قوله في المجالس: إنها كانت من الشيعة، فلما عرفها (هارون العباسي) أنها منهم حلف بطلاقها، ولها معروف كثير وفعل خير، وإجراؤها الماء لأهل مكة بعد أن كانت الراوية عندهم بدينار. وأنها أسالت الماء من عشرة أميال إلى مكة مشهور.
وكان لها مائة جارية يحفظن القرآن. وكان يسمع في قصرها كدوي النحل من قراءة القرآن. وفي الفهرست لمنتجب الدين ما يؤيّد ذلك، ونقل عن الشيخ عبد الجليل الرازي تشيعها وشدّتها في الولاية، حتى أن هارون حينما كشف ذلك هددها بالطلاق، فما لانت، ثم أقسم أن يطلقها بكلمتين، فكتب لها: «كنتِ فبنتِ» فردت عليه أن «كنّا فحمدنا، وبِنّا فما ندمنا». (فهرست منتجب الدين ص281) كما أنها تقع في بعض أسانيد الروايات عن الإمام الصادق عليه السلام (مستدركات علم رجال الحديث، للشيخ علي النمازي الشاهرودي: ج8 ص576)، يروي عنها الحسن بن علي بن يقطين، وهي تروي عن جميل بن دراج، وفي ذلك كناية لا تقصر عن التصريح!.

سماحة الشيخ عبدالحسن نصيف.


التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
القوالب

(1 ثيم)
قائمة الموقع
عن الجمعية
جمعية الفضيلة © 2010-2011