أخبار محلية : «المحفوظ» و«اللويمي» يستعرضان "الواقع الشيعي اليوم" في مدينة صفوی بالسعودية
نشر في 2013/10/11 7:11:51 (القراء 581)

Open in new window

استضاف "منتدى الوسطية الثقافي" في مدينة صفوى بمحافظة القطيف ذات الغالبية الشيعية في السعودية مؤخرا، المفكر الشيعي «الشيخ محمد المحفوظ» والدكتور «أحمد اللويمي» في ندوة "قراءة في الواقع الشيعي اليوم".

وانطلق الشيخ المحفوظ في حديثه بإيمانه بأن مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) هي التي صاغت أبجديات الإسلام الأولى، مشيرا الى انه لولا رؤية أئمة أهل البيت (ع) للإسلام، لما وصل الينا الإسلام الصحيح.

وتحدث المحفوظ عن الشيعة بوصفهم جماعة بشرية لهم خصوصياتهم الثقافية والإجتماعية، ويعانون في أغلب بلدانهم من معاناة متشابهة ويتطلعون في معظم بلدانهم إلى العدالة والإنصاف.

وتركز حديث المحفوظ في ثلاثة محاور أساسية شملت: الشيعة ونوعية الثقافة، الشيعة مع دولهم وشركائهم في الوطن وأوطانهم، الشيعة وتحولات ما يسمى بالربيع العربي.

ويوجد في المجتمعات الشيعية حسب نظرة المحفوظ ثلاثة أفكار رئيسية تحولت الى مشروعات ثقافية، وكل مشروع يفظي الى نتائج وهي الأفكار الميتة، الأفكار القاتلة، الفكرة الحية.

ودعا المفكر المحفوظ المجتمعات الشيعية أن تتخلص الأفكار الميتة والأفكار القاتلة وتحتضن كل موجات الأفكار الحية التي تنقل تلك المجتمعات الى واقع أفضل.

واشار المحفوظ في المحور الثاني الى نقطتين الاولى القوة السلفية والقوة الشيعية الدينية، والثانية على المستوى الإستراتيجي.

ولفت الى ان قدرة الشيعة على بناء الثقة مع الشريك الوطني سيوفر لهذه المجتمعات الشيعية القدرة على الإستمرار في مرحلة الصعود.

وبين ان قدرة القوى السلفية على تحرير ذاتها وفك الإرتباط بينها وبين نزعات العنف والإرهاب سيوفر لها إمكانية الصعود والإستمرار.

واكد ان القوة الشيعية مستقبلها مرهون بقدرتها على بناء الثقة مع شريكها في الوطن. اما القوة السلفية مرهون صعودها بمدى تحررها من ظاهرة العنف والإرهاب.

وحول معالجة مشاكل الشيعة المطالبين بالإنصاف والعدالة بدون أن تخضع الدولة لمقتضيات الإصلاح السياسي، اشار المحفوظ الى هذه مسألة أساسية يجب أن يفكر فيها الشيعة في كل دولهم.

وقال لا يمكن للشيعة وحدهم أن يعالجوا مشاكلهم السياسية دون إنخراط دولهم في مشروع الإصلاح السياسي، مشيرا الى ان الشيعة وحدهم لا يمكن لهم من أن يخضعوا الدولة إلى مشروع الإصلاح السياسي.

وطالبهم بناء كتل وطنيه عابره للمناطق والمذاهب تستهدف المطالبة بالإصلاح وتعمل من أجل الإصلاح على المستوى الوطني بما يعالج مشاكل الشيعة في أوطانهم.

واوضح المفكر المحفوظ أن ما جرى من تحولات في المنطقة العربية هي نابعة من الإرادة الداخلية، ولكن لإعتبارات ذاتية وموضوعية دخل على خط هذه التحولات القوى الدولية والإقليمية لتوجيه هذه التحولات والسيطرة على حركتها.

وبين ان الشيعة اليوم على قسمين، الاول أهل الحكم والسياسة الذين يديرون دولهم إما بذواتهم فقط أو مع شركاء في الوطن، والثاني الشيعة المحكومين وفق معادلات سياسية ومذهبية خاصة.

وطالب المفكر المحفوظ بالعمل على تطوير الواقع العملي والثقافي في المجتمع. والاهتمام بالداخل والالتفات الى الداخل سواء الى مشروعات الخدمة ومشروعات التنمية ومشروعات صرف الإمكانات المالية.

واشار الى إن النخب الإسلامية الشيعية معنية في ظل هذه الظروف بتطوير نظام العلاقة والتعاون بين مختلف أطرافها ومكوناتها لأننا جميعا في سفينة واحدة.

ويرى الشيخ المحفوظ أن المصلحة تقتضي أن تنشط هذه الوجودات الشيعية على المستويات الفكرية والثقافية والإعلامية ضمن أطر ومؤسسات رسمية في بلدانهم.

وبين انه على المستوى السياسي ينبغي أن ينخرطوا في مشروعات سياسية وطنية يلتقون معها في الرؤيا والخطاب والأولوليات السياسية والوطنية.

وتحدث الدكتور أحمد اللويمي في ورقته حول ثلاثة محاور، تعريف الشيعة في ضوء الفضاء الجيو سياسي الذي نعيشه في هذا العالم، اشكالات حول الاندماج في المجتمع الإسلامي الأكبر، ما هي الشروط المطلوبة لأن يتمكن الشيعة من أن يرسلوا رسائل إيجابية في تذليل العقبات في موضوع الإندماج مع المجتمعات المحيطة بهم.

واشار الى انه لا يمكن أن نعتبر الشيعة جماعة واحدة، وإنما الشيعة في عقائدهم السياسية وإنتماءاتهم الفكرية السياسية هم جماعات في طريقة تفسير وجودهم في هذا الوسط الاجتماعي السياسي العام.

وقال يوجد جماعتين متشخصتين في هذا الفضاء السياسي بحيث كل منهما لديه النزعة الى الانتماء الى قطبين لكل منهما حالة من التفسير السياسي للتاريخ الشيعي. ومحور القطبين هو الامام علي (عليه السلام).

هناك قطب يميل مع مفهوم "علي المواطن" الذي اندمج مع المجتمع الاسلامي بعد وفاة النبي (صلي الله عليه وآله وسلم)، وأصبح مواطناً فاعلاً نشطاً في داخل جهاز الخلافة.

وبين ان القطب الشيعي الآخر وهو قطب يميل الى "عليُ الولاية، عليُ القيادة" وهو القطب الذي يشخص اليوم في مفهوم ولاية الفقيه بشكل عام.

واشار الى انه بناء على هذا التقسيم القطبي نتج هذا التنوع في الفهم العقدي الجيوسياسي للشيعة وأيضا الإستجابة لضبط العولمة، حيث أن الشيعة هم جزء من هذا الحراك العالمي الثقافي الاقتصادي، فلا بد لهم أن يعبّروا عن حاله من الفهم الجديد لهويتهم.

وقال هناك اشكالات حول الاندماج في المجتمع الأكبر لذلك هذه الاشكالات بحاجة الى معالجات لما وراء العقدية وهي عبارة عن معالجات فكرية لبعض المفاهيم الناتجة عن ترسبات في فهم بعض أبعاد العقيدة على مرور الزمن.

ويرى الدكتور اللويمي ان العائق عند الشيعة في عملية الاندماج هي عقيدة الشيعة فهم قضية الإمام المهدي (عجل الله تعالی فرجه الشريف)، مشيرا الى أن الشيعة يفكروا أنهم هم حملة لواء الإصلاح وأنهم هم الأمة الطاهرة المطهرة التي سوف تطهر المدنس وبالتالي هذا يخلق حاجز ما بين الأمة المصلحة وغيرها.

واشار الى ترسبات فهم الحجة الذي أدى الى ظهور الحجتيه والحجتيه هي عبارة عن فهم ساد فترة من الزمن بين الشيعة وهو باعتبار أن الشيعة في حالة انتظار للإمام المهدي (عج) فهم ليسوا بحاجة الى الاندماج مع هذه الحكومات، مشيرا الى ان هذا المفهوم أدى الى نتائج كارثية على مرور الزمن "العراق مثال واضح لهذا الأمر".

وقال الدكتور اللويمي ان مفهوم الإمام المهدي (عج) عند الشيعة بحاجة الى إعادة نظر، مطالبا بأن يكون هناك دراسات حديثة حول الإمام المهدي (عج) في اطار الواقع الجيوسياسي.

واشار الى أهم ما تتبناه دراسات قضية الامام المهدي (عج) هو البعد الانساني بغض النظر عن العقيدة والانتماء، والخروج بقضية الامام المهدي (عج) من دائرة التشيع أو التسنن الى فكرة الإنسانية واللا إنسانية.

ولفت الى ان من المعوقات عند الشيعة في عملية الإندماج هو "الشيعي المتدين والتدين الشيعي".

واشار الى ان الشيعي المتدين لا يزال يعيش في فضاء خارج إطار التدين الشيعي، ويوجد هناك عزله بين الفكر أو تحديداً بين النصوص والتطبيق.

وحول الإمكانات التي يمتلكها الشيعة اليوم للتعبير عن رسالتهم وعن وجودهم، قال الدكتور اللويمي ان العالم السياسي اليوم يتكلم عن قوة جديدة وهي القوة الناعمة "وهي القدرة على صياغة خيارات الآخرين والحصول على ما تريد عبر الجاذبيه أو السحر بدلاً من القهر أو الإكراه".

واضاف ان الشيعة هنا في داخل المنطقة يمتلكون قوة ناعمة لا محدودة على جميع المستويات الثقافية والاقتصادية والعلوم وعلى مستوى التعامل والعلاقات الدبلوماسيه والعلماء الموجودين في الجامعات السعودية وأيضا على مستوى الرياضة.

تحضير للطباعة أرسل هذا الخبر


أخبار أخرى
2015/12/31 8:22:59 - بحث صادر من جامعة أمريكية عن "حروب تويتر الطائفية"
2015/12/25 5:32:41 - الغارديان: الأسرة البريطانية المسلمة التى منعت من دخول الولايات المتحدة تكشف النفاق الأمريكي
2015/12/22 21:09:13 - الشرطة النيجيرية تكشف عن مصير زعيم الحركة الاسلامية الشيخ الزكزاكي
2015/8/27 8:15:12 - قلق في الهند بسبب تزايد المسلمين وتراجع أصحاب الديانات الأخرى
2015/1/30 23:24:05 - مراجع الدين في قم يأملون بتحسن العلاقات الإيرانية - السعودية وينتقدون كيفية تناول بعض جهات الإعلام لوفاة الملك عبدالله

 
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
قائمة الموقع
عن الجمعية
مزيد من الأخبار
بحث صادر من جامعة أمريكية عن "حروب تويتر الطائفية"
بحث صادر من جامعة أمريكية عن
بقلم الباحثة "ألكساندرا سيغل" من "مركز كارينغي" بعنوان: "حروب تويتر الطائفية: الصراع والتعاون السنّي-الشيعي في العصر...
الغارديان: الأسرة البريطانية المسلمة التى منعت من دخول الولايات المتحدة تكشف النفاق الأمريكي
الغارديان: الأسرة البريطانية المسلمة التى منعت من دخول الولايات المتحدة تكشف النفاق الأمريكي
الغارديان نشرت مقالا للصحفي علي غريب بعنوان "الأسرة البريطانية المسلمة التى منعت من دخول الولايات المتحدة تكشف النفاق...
الشرطة النيجيرية تكشف عن مصير زعيم الحركة الاسلامية الشيخ الزكزاكي
الشرطة النيجيرية تكشف عن مصير زعيم الحركة الاسلامية الشيخ الزكزاكي
أعلنت الشرطة النيجيرية بعد أيام من الاعتداء الارهابي على حسينية بقية الله في مدينة زاريا الذي أسفر عن استشهاد...
قلق في الهند بسبب تزايد المسلمين وتراجع أصحاب الديانات الأخرى
قلق في الهند بسبب تزايد المسلمين وتراجع أصحاب الديانات الأخرى
طوائف هندوسية تطالب أتباعها بإنجاب مزيد من الأطفال إسلام آباد - رويترز انخفضت اعداد الهندوس في الهند الى أقل...
مراجع الدين في قم يأملون بتحسن العلاقات الإيرانية - السعودية وينتقدون كيفية تناول بعض جهات الإعلام لوفاة الملك عبدالله
مراجع الدين في قم يأملون بتحسن العلاقات الإيرانية - السعودية وينتقدون كيفية تناول بعض جهات الإعلام لوفاة الملك عبدالله
التقى سعادة سفير الجمهورية الإسلامية في المملكة العربية السعودية السيد حسين صادقي يوم الأربعاء مراجع الدين في...
التطبيق الفريد من نوعه "مكارم الأخلاق" للآيفون والاندرويد
التطبيق الفريد من نوعه
صدر حديثاً وفي إطار نشر تراث أهل البيت عليهم السلام برنامج كتاب "مكارم الأخلاق" للطبرسي والذي قال عنه غواص...
المرجع السيستاني يفتي بتحريم سلب او نهب ممتلكات المواطنين في المناطق المحررة
 المرجع السيستاني يفتي بتحريم سلب او نهب ممتلكات المواطنين في المناطق المحررة
جدد المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني، تاكيده تحريم سلب او نهب ممتلكات المواطنين في المناطق التي...
الوقف الشيعي: عدد زوار الامامين العسكريين بلغ ثلاثة ملايين زائر
الوقف الشيعي: عدد زوار الامامين العسكريين بلغ ثلاثة ملايين زائر
اعلن ديوان الوقف الشيعي، الاربعاء، ان عدد زوار الامامين العسكريين الذين احيوا ذكرى استشهاد الامام...
وفد أوكراني لممثل المرجعية: نصف مليون شيعي أوكراني يتشوقون لزيارة كربلاء
وفد أوكراني لممثل المرجعية: نصف مليون شيعي أوكراني يتشوقون لزيارة كربلاء
زار وفد من مسلمي اوكرانيا العتبة الحسينية المقدسة بمناسبة اربعينية الامام الحسين عليه...
باحثة مسيحية تكتب عن زوار الحسين: "هذه الأرتال البشرية لا تأتي من ذاتها بل الرب جمعها وأتى بها من أطراف الأرض"
باحثة مسيحية تكتب عن زوار الحسين:
كتبت باحثة مسيحية متخصصة في شؤون الأديان مقالة عن زيارة الأربعين الحسيني تتساءل فيها...
المزيد
جمعية الفضيلة © 2010-2011